الأتراك مزقوا الأعلام الإسرائيلية ونددوا بمجازر الاحتلال (الفرنسية)

تواصلت الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية الغاضبة في عواصم ومدن عربية ودولية على العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي أدى إلى استشهاد 126 فلسطينيا وجرح نحو 350 آخرين.

ففي العاصمة اليمنية تجمع أكثر من خمسة آلاف شخص في أحد الميادين, بمشاركة قيادات سياسية وشعبية, منددين بالهجمات الإسرائيلية, ومطالبين بإنهاء فوري للعدوان. وطالب المحتجون أيضا بفك الحصار عن قطاع غزة وإعانة الشعب الفلسطيني.

وفي نواكشوط منعت الشرطة اعتصاما بالقرب من السفارة الإسرائيلية للتنديد بالمجازر الإسرائيلية بغزة.
 
وقال رئيس اتحاد قوى التقدم محمد ولد مولود إن الشرطة منعت التحرك الذي كان مقررا بوسط العاصمة قرب سفارة تل أبيب واقترحت إقامته في مكان آخر "غير ملائم".

وتظاهر مئات الأتراك في العاصمة أنقرة للتضامن مع الشعب الفلسطيني إزاء الغارات الإسرائيلية المتكررة. وقد مزق المحتجون الأعلام الإسرائيلية قبل أن يصلوا إلى السفارة الإسرائيلية.
 
تقديم العون
كما نظم نحو خمسة آلاف في أفغانستان احتجاجا على الغارات الإسرائيلية على القطاع. ودعا المحتجون إلى تقديم الأسلحة والأموال إلى الفلسطينيين.

وتظاهر نحو مائة شخص أمام السفارة الإسرائيلية في نيقوسيا احتجاجا على العدوان الإسرائيلي الأخير, بمشاركة فلسطينيين وعرب وقبارصة وأكراد.

وتجمع المتظاهرون في ساحة الحرية بوسط نيقوسيا, ثم انطلقوا إلى مقر سفارة تل أبيب, مرددين هتافات مناهضة للاحتلال الإسرائيلي، وحملوا أعلاما فلسطينية ولافتات تنادي بوقف العدوان على الفلسطينيين.

من جهة أخرى هاجم الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون التي وصف فيها إطلاق الصواريخ على إسرائيل بأنه عمل "إرهابي". واعتبر أحمدي نجاد أن الأمين العام "يخضع لابتزاز الصهاينة".

المصدر : وكالات