القاهرة تتوسط بين الفلسطينيين وإسرائيل وواشنطن تدعم
آخر تحديث: 2008/3/6 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/6 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/29 هـ

القاهرة تتوسط بين الفلسطينيين وإسرائيل وواشنطن تدعم

رايس قالت إنها تعول على الجهود المصرية للتهدئة (رويترز)

قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن بلادها تعول على مساعدة مصر للتوصل لتهدئة بين إسرائيل وحركتي المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي.

وفي تصريح لها في بروكسل بعد زيارة لها لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، قالت رايس "تحدثت إلى المصريين وننتظر أن يبذل المصريون الجهود التي قالوا إنهم سيبذلونها لإعادة الهدوء إلى المنطقة ومحاولة تحسين الوضع في غزة".

وفي ردها على أسئلة صحفية حول الوساطة المصرية لتحقيق الهدوء في قطاع غزة، قالت وزيرة الخارجية الأميركية "أعتقد أن ما يقوم به المصريون يسلك تماما هذا المنحى".

جاء ذلك في وقت وصل فيه المبعوث الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفد وولش إلى القاهرة اليوم، وأجرى محادثات مع وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط بشأن التوصل إلى هدنة بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وفق بيان لوزارة الخارجية المصرية.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية المصرية حسام زكي في البيان أن اللقاء يأتي في إطار الجهد المصري الأميركي لإنجاز تهدئة تمهيدا للتوصل إلى فترة مطولة من التوقف الكامل عن الأعمال العسكرية بين الجانبين.

إدانة
من ناحية ثانية أدان مجلس حقوق الإنسان العمليات الإسرائيلية في قطاع غزة وإطلاق الصواريخ الفلسطينية على الأراضي الإسرائيلية.

جاء ذلك بعد جلسة عقدها في جنيف المجلس التابع للأمم المتحدة بناء على طلب باكستان ومنظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية.

الزهار يترأس وفد حماس لمصر (الفرنسية)
تفاصيل الوساطة
يأتي ذلك فيما وصل إلى مدينة العريش المصرية وفد قيادي من حركة الجهاد الإسلامي برئاسة محمد الهندي للاجتماع بمسؤولين مصريين، حيث قال متحدث من الوفد إن المحادثات ستتطرق لآخر التطورات على الساحة الفلسطينية في ظل التصعيد الإسرائيلي، فضلا عن الحصار ومواجهته.

وقالت مصادر فلسطينية إن وفدا قياديا من حركة حماس برئاسة محمود الزهار سيصل في وقت لاحق، وإن الوفدين سيجتمعان معا بالمسؤولين المصريين ولذلك لمحاولة التوصل لاتفاق للتهدئة.

ونقلت رويترز عن مسؤولين فلسطينيين قولهم إن اقتراح التهدئة الذي تعكف القاهرة على إعداده يتضمن توقف حماس عن إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية وأن توقف إسرائيل هجماتها على قطاع غزة، إضافة إلى تخفيف الحصار الاقتصادي المفروض على الأراضي الفلسطينية منذ فوز حماس في الانتخابات التشريعية عام 2006.
 
وتشمل الخطة أيضا أن تعيد إسرائيل فتح المعابر الرئيسية بين قطاع غزة والضفة الغربية، إضافة إلى إعادة فتح معبر رفح الحدودي بين غزة ومصر دون أن يكون لحماس دور مباشر في تسييره.

ومن المتوقع أن يعرض مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان هذه الخطة أثناء زيارته إسرائيل الأسبوع المقبل.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اشترط بعد محادثات أجراها مع رايس حصول تهدئة متبادلة قبل استئناف المفاوضات، مشيرا إلى أن القاهرة "تبذل مساعي حثيثة" للتوصل إلى التهدئة, وأن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أبلغته بإرسال مساعدها لشؤون الشرق الأوسط إلى القاهرة لنفس الهدف.
 
أما رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت فاشترط لوقف العدوان على قطاع غزة موقفا مماثلا بوقف حماس إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

المصدر :

التعليقات