الخرطوم تؤكد مقتل الجندي الفرنسي باشتباك مع الجيش السوداني
آخر تحديث: 2008/3/6 الساعة 05:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/6 الساعة 05:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/29 هـ

الخرطوم تؤكد مقتل الجندي الفرنسي باشتباك مع الجيش السوداني

جندي فرنسي في تشاد قرب الحدود مع السودان (الفرنسية-أرشيف)
 
قال الجيش السوداني إن الجندي الفرنسي الذي فقد يوم الاثنين الماضي قرب الحدود مع تشاد عثر عليه مقتولا في منطقة بجنوب شرق دارفور بعد اشتباك بين جنود فرنسيين والقوات السودانية.
 
ونقل مراسل الجزيرة نت في الخرطوم عن بيان أصدره الناطق باسم الجيش عثمان محمد الأغبش قوله إن تفاصيل الحادث ترجع للثالث من مارس/أيار عندما دخل ستة جنود فرنسيين على متن عربة عسكرية الأراضي السودانية في منطقة أبوجرادل بجنوب دارفور وفتحوا النار على الجنود السودانيين الذين كانوا في تلك المنطقة.
 
وأضاف البيان أن القوات السودانية ردت بالمثل، وقد أصيب جنديان حكوميان خلال الاشتباك وقتل خمسة مدنيين وجرح أربعة آخرون، في حين احترقت السيارة التي كان على متنها الجنود الفرنسيون الذين لاذوا بالفرار.
 
وبعد ذلك هاجم جنود فرنسيون يمتطون ثلاث سيارات جيب تدعمهم مروحية مقاتلة، القوات السودانية ولم يسفر هذا الاشتباك عن إصابات.
 
ومضى البيان إلى أنه بعد اعتذار وزارة الخارجية الفرنسية صباح الأربعاء وطلبها المساعدة في البحث عن الجندي المفقود عثر عليه مقتولا في مسافة تبعد أربعة كيلومترات من مكان الحادث وحوله أربعة مدنيين لقوا حتفهم عندما كانوا يحاولون حمله بانفجار قنبلة يدوية كان يحملها في جيبه.
 
المنطقة التي قالت السلطات السودانية إن الاشتباك وقع فيها (الجزيرة)
وكانت قيادة القوة الأوروبية لإحلال الأمن بشرق تشاد وأفريقيا الوسطى (يوفور) قد أعلنت في وقت سابق اليوم أن السلطات السودانية عثرت على جثة يعتقد أنها لجندي فرنسي كان قد فقد في إقليم دارفور قرب الحدود مع تشاد.

كما طلب قائد القوة الأوروبية اللواء الإيرلندي باتريك ناش من الخرطوم أمس الثلاثاء المساعدة في البحث عن الجندي المفقود، معربا عن أسفه عن الدخول غير المقصود إلى الأراضي السودانية.

الرواية الفرنسية
وحسب بيان لوزارة الدفاع الفرنسية فإن الجندي -وهو برتبة رقيب- فقد في الثالث من الشهر الجاري إثر تعرضه لإطلاق نار داخل الأراضي السودانية القريبة من الحدود مع تشاد، أسفر أيضا عن إصابة جندي فرنسي ثان تم نقله إلى جمهورية أفريقيا الوسطى.

وذكرت قيادة قوة يوفور في حينه أن الحادث وقع إثر دخول عربة الجنديين خطأ في منطقة تيسي داخل الأراضي السودانية مع تشاد.

وكان وزير الدفاع الفرنسي إيرفيه موران قد قال في تصريح له أمس إن الحادث وقع عندما كان جنود من يوفور -قدموا من بيراو بجمهورية أفريقيا الوسطى- يحاولون العثور على عربة خفيفة تقل جنديين قدمت من تشاد.

وأضاف أن العربة "اجتازت دون انتباه" مسافة تتراوح بين كيلومترين وثلاثة كيلومترات إلى داخل الأراضي السودانية وهي تحاول تفادي منطقة مستنقعات، مشيرا إلى أن الجنديين الفرنسيين "وجدا نفسيهما على بعد عشرة أمتار من قوات مسلحة سودانية" وتعرضا لإطلاق النار رغم الإعلان عن هويتيهما.
المصدر : الجزيرة + وكالات