المجيد حكم عليه بالإعدام على خلفية إدانته بقضية الأنفال (الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي أنه لم يتلق بعد أي طلب من السلطات العراقية لتسلم علي حسن المجيد لتنفيذ حكم الإعدام بحقه على خلفية إدانته بما يعرف بقضية الأنفال.

وكان مجلس الرئاسة العراقي المؤلف من الرئيس جلال الطالباني ونائبيه طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي صادقوا الجمعة الماضية على حكم الإعدام بحق المجيد، ليزيل بذلك العقبة الأخيرة أمام تنفيذ هذا الحكم.

وبحسب القوانين العراقية فإن تنفيذ الإعدام يجب أن يتم في مدة لا تتجاوز ثلاثين يوما من تاريخ المصادقة عليه.

وكان من المقرر إعدام المجيد العام الماضي، لكن التنفيذ تعطل حين رفض المجلس الرئاسي التصديق عليه إثر جدل بشأن إعدام وزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم المدان في القضية نفسها.

وقد أوقف المجيد يوم 21 أغسطس/آب 2003، وهو متهم بالتورط بارتكاب أعمال إبادة جماعية وجرائم حرب وقتل عشرات الآلاف من الأكراد فيما عرف "بعملية الأنفال" بين عامي 1987 و1988.

يُشار إلى أن المجيد (66 عاما) وزير سابق للداخلية يتحدر من مدينة تكريت شمال بغداد، وكان من رفاق الدرب الأوائل للرئيس الراحل صدام حسين ومن أوفى الأوفياء له.

المصدر : أسوشيتد برس