فلسطيني آخر انضم لقافلة شهداء عدوان الاحتلال على غزة (الفرنسية)

توعدت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي  بالثأر لاستشهاد قياديها البارز يوسف السِّميري في عملية نفذتها قوة إسرائيلية شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة مساء أمس، وقالت إنها سترد بهجمات في عمق إسرائيل.

وكان السميري الملقب بـ( أبو معاذ) استشهد بعد اشتباك مع قوة إسرائيلية خاصة كانت تحاصر منزله في بلدة القرارة.

وذكر متحدث عسكري إسرائيلي أن القوات الإسرائيلية تبادلت إطلاق النار مع مسلحين فلسطينيين بمساندة المروحيات، دون أن يبلغ عن أي إصابات بين الجنود الإسرائيليين.

وأثناء عملية التوغل التي نفذتها قرابة عشرين دبابة وآلية عسكرية بمساندة مروحيات هجومية في البلدة الحدودية، استشهدت الرضيعة أميرة أبو عصر التي  تبلغ من العمر عشرين يوما برصاص الجنود الإسرائيليين.

كما أصيب عشرة فلسطينيين آخرين  بينهم امرأة عجوز وثلاثة ناشطين في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الفلسطيني (فتح) وفق مصدر طبي.

وبموازاة ذلك شن الطيران الإسرائيلي غارتين على جباليا في شمال قطاع غزة استهدفتا مقاومين كانوا يطلقون صواريخ محلية الصنع تجاه البلدات الإسرائيلية.

وقالت سرايا القدس في بيان إن مجموعة من عناصرها أطلقت صاروخا على بلدة سديروت في جنوب إسرائيل "ونجت المجموعة من قصف (إسرائيلي) استهدفها".

اعتقالات بالضفة

الجندي الإسرائيلي وسلاحه لم يخيفا طفلتين فلسطينيتين بالخليل (الفرنسية)
في هذه الأثناء اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 26 فلسطينيا خلال حملة دهم واسعة شنتها فجر اليوم في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الاعتقالات شملت 11 مطلوبا في جنين وستة آخرين في قلقيلية , وأربعة في مخيم الفارعة بنابلس وخمسة في رام الله.

وأشار الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت إلى أن هؤلاء المعتقلين نقلوا لمراكز الاستجواب للتحقيق معهم، من دون الكشف عن الانتماءات التنظيمية لهم.

ويشن الجيش الإسرائيلي حملات دهم يومية في الضفة الغربية يقول الفلسطينيون إنها تنال الناشطين والمدنيين على حد سواء.

المصدر : الجزيرة + وكالات