الصحفيون يبلغون مجلس الصحافة والمطبوعات احتجاجهم (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

دفعت الرقابة الحكومية السودانية المسبقة على الصحف بعدد من الصحفيين وكتاب الأعمدة السودانيين إلى إعلان التوقف عن الكتابة لثلاثة أيام احتجاجا على تلك الرقابة التي اعتبروها انتهاكا صارخا للحريات الصحفية.

وسلم الصحفيون المحتجون مذكرة لمجلس الصحافة والمطبوعات الصحفية اليوم الاثنين أكدوا فيها رفضهم للرقابة المسبقة على الصحف لتعارضها مع حرية التعبير المنصوص عليها في اتفاقية السلام الشامل والدستور.

ولوح الصحفيون المحتجون بـ"التصعيد واتخاذ مواقف أخرى" لدفع الحكومة للتخلي عن موقفها والاستجابة لمطالبهم.

 الكاتبة الصحفية آمال عباس (الجزيرة نت)  

مقاومة
واعتبرت الكاتبة الصحفية آمال عباس تلك الخطوة "شكلا من أشكال المقاومة لما تتعرض له الصحافة السودانية وفق منهج انتقائي ومنتظم".

وطالبت مجلس الصحافة والمطبوعات باستعمال صلاحياته لوقف الرقابة تمشيا مع روح اتفاقية نيفاشا والدستور الانتقالي للبلاد.

أما الكاتب الصحفي صلاح عووضة فعبر عن أمله في أن تؤدي المذكرة إلى رفع الرقابة عن الصحف "حتى  يؤدي بنا الأمر إلى اتخاذ خطوات تقود إلى ما يشبه المواجهة"، وطالب الحكومة باحترام الدستور واتفاقية السلام والقوانين الدولية الخاصة بحرية التعبير.

وفي المقابل قال نقيب الصحفيين محيي الدين تيتاوي "إن هناك خروقات حدثت من جانب بعض الكتاب الصحفيين، مما يمس السيادة الوطنية رغم الاتفاق الذي تم بين الحكومة ورؤساء تحرير الصحف بالتزام الصحافة بحدود الحريات على أن تلتزم الحكومة برفع الرقابة".

وأكد أن النقابة ترفض كافة أشكال الرقابة على الصحف، لكنه نبه إلى أن "الحرية ليست مطلقة بل لها حدود، كما أننا نرفض تعريض وحدة البلاد للخطر".



المصدر : الجزيرة