شيخ شريف (وسط) التقى المبعوث الأممي للصومال السابق (يسار) بمقديشو (الفرنسية-أرشيف)

التقى مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الصومال أحمدو ولد عبد الله في العاصمة الكينية نيروبي رئيس تحالف إعادة تحرير الصومال شيخ شريف شيخ أحمد في إطار جهود المنظمة الدولية لبدء مفاوضات بين الحكومة الانتقالية والمعارضة الصومالية في أسمرا.

وتأتي زيارة شريف في الوقت الذي توجه فيه رئيس الوزراء الصومالي في الحكومة الانتقالية نور حسن عدي -الذي رحب بالتفاوض مع المعارضة- إلى السعودية.

ووصف المسؤول الأممي لقاءه شيخ شريف على هامش ندوة نظمها البنك الدولي حول الوضع المالي في الصومال بأنه "خطوة مهمة وبناءة لمساعدة الصومال على استعادة السلام والاستقرار".

من جانبه أشار شيخ شريف في حديث للجزيرة من نيروبي إلى أن المفاوضات ما زالت تمهيدية وفي بدايتها، ولم يتم الوصول إلى نقاط محددة للتفاوض عليها لتهيئة الأمور.

وأعرب شريف -الذي يرأس المحاكم الإسلامية أيضا- عن ترحيبه بأي مفاوضات تنطلق مما وصفها بأسس سليمة تؤدي إلى نتائج، مشددا على ضرورة إيجاد أرضية مشتركة.

وفي هذا السياق أكد أن شروط المعارضة قبل التفاوض تتلخص في انسحاب القوات الإثيوبية من الصومال، ووقف ما وصفها بالجرائم التي ترتكب بحق الشعب الصومالي.

واتهم شيخ شريف القوات الإثيوبية بممارسة أعمال إجرامية، مشيرا إلى "جرائم إبادة، ونهب مسلح، وجرائم اغتصاب" لم يشهدها الصومال في تاريخه الحديث فيما يسكت المجتمع الدولي عنها.

القصف الإثيوبي

  القصف الإثيوبي لسوق بكارا خلف عشرات القتلى والجرحى (الجزيرة نت)
وفيما يتعلق بالهجمات الأخيرة وقصف أحد أسواق العاصمة الصومالية مقديشو وصلة قوات تحالف المعارضة به، قال شيخ شريف إن الشعب الصومالي هو الطرف المتضرر من القصف والاجتياح الإثيوبي للصومال.

وأشار شيخ شريف إلى أن التدخل الإثيوبي أثر على الحوار الصومالي، مستشهدا على ذلك بالأمن الذي ساد إبان سيطرة المحاكم الإسلامية على مقديشو حتى أواخر 2006، مقابل مقتل المئات وتشريد نحو 1.5 مليون شخص عن منازلهم وتدمير مقديشو منذ دخول القوات الإثيوبية، حسب قوله.

وقد ارتفع عدد ضحايا القصف الإثيوبي لسوق بكارا في مقديشو السبت إلى 21 قتيلا ونحو 50 جريحا، في حين قتل شخصان آخران في قصف إثيوبي منفصل على سيارة مدنية بالمدينة نفسها.

وكانت القوات الإثيوبية قصفت السوق ردا على 11 قذيفة هاون مجهولة المصدر سقطت على القصر الرئاسي وتزامنت مع زيارة يقوم بها لمقديشو وزير الخارجية الإثيوبي سيوم مسفين، الذي كان في اجتماع داخل القصر الرئاسي مع مسؤولين صوماليين بينهم الرئيس عبد الله يوسف أحمد.

ونفى رئيس سوق بكارا علي طيري في حديث لإذاعة شبيلي المحلية أن تكون القذائف التي تعرض لها القصر الرئاسي مصدرها السوق، مؤكدا أن التجار أسسوا قوات خاصة مهمتها ضبط أمن السوق وأنه لا يسمح لأي طرف باستخدامه لتنفيذ هجماته.

المصدر : الجزيرة + وكالات