مسلحون من حماس (الفرنسية)
تمتلك حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنواعا مختلفة من الأسلحة التي تستخدمها في عمليات المقاومة، ومع اختلاف تلك الأسلحة وقدرة بعضها على الوصول إلى بعض المدن الإسرائيلية، إلا أنها تبقى ضعيفة في مواجهة الترسانة العسكرية الإسرائيلية.

وتتدرج أسلحة الحركة من القطع الصغيرة مثل الرشاشات إلى القذائف وأنواع من الصواريخ يتم تطويرها محليا.

قذائف آر بي جي
هي قذائف محمولة على الكتف وتستعمل في قصف الدبابات. وقد أظهر هذا السلاح بعض الفعالية أثناء المواجهات الميدانية.

قذيفة البنا
محلية الصنع، طورتها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس. وكان للقياديين العسكريين في الحركة عدنان الغول ومحمد ضيف دور كبير في تطويرها، وهي تحمل على الكتف.

قذيفة البتار
طورت كتائب القسام قذيفة البتار بعد العام 2003، وهي مختلفة عن قذيفة البنا، حيث يتم تثبيتها على الأرض بدعائم قبل إطلاقها، وتربط مؤخرة البتار بسلك طويل يتيح عملية التحكم والإطلاق من مسافة بعيدة.

قذيفة الياسين
صممت قذيفة الياسين لتكون سلاحا مضادا للدبابات، وتم تصنيعها بعد استشهاد زعيم حركة حماس الشيخ أحمد ياسين لتحمل اسمه.

صواريخ القسام
سقط أول صاروخ من صواريخ القسام على إسرائيل في فبراير/ شباط 2002، وكانت سديروت هي أول منطقة يسقط بها. وتوجد ثلاثة أنواع من صواريخ القسام:
القسام 1:
يبلغ مداه ثلاثة كيلومترات، وهو يزن أكثر من 5 كيلوغرامات.
القسام 2:
يبلغ مداه بين 8 و10 كيلومترات، ويزن 32 كيلوغراما.
القسام 3:
يبلغ مداه 10 كيلومترات، ويزن حوالي 90 كيلوغراما، وتحمل صواريخ القسام مواد متفجرة مختلفة من بينها مادة "تي أن تي".

المصدر : الجزيرة