الأسد استقبل القذافي لدى وصوله دمشق للمشاركة بالقمة العربية (الفرنسية)

تنطلق اليوم السبت الدورة العشرون للقمة العربية بالعاصمة السورية دمشق بحضور أحد عشر رئيسا وغياب رؤساء تسع دول تشارك ثمان منها بمستوى تمثيل منخفض، فيما انفرد لبنان بمقاطعة القمة احتجاجا على ما وصفه بتدخل سوريا في شؤونه الداخلية.

وتبدأ أعمال القمة العربية في دمشق بكلمة للرئيس السوري بشار الأسد الذي سيتسلم رئاسة القمة دون البروتوكول المعمول به نظرا لغياب ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز رئيس الدورة السابقة للقمة.

بعدها يلقي الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى كلمة يستعرض فيها الموضوعات التي ستناقشها القمة كما أقرها وزراء الخارجية، ثم يعطي الكلمة لكل من ممثلي منظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأفريقي ومنظمة دول عدم الانحياز.

ويلي ذلك جلسة مغلقة تقتصر على رؤساء الوفود وعضو أو عضوين، قبل أن ترفع الجلسة للغداء حيث تعاود القمة أعمالها في جلسة مسائية مغلقة.

رد سوري
من جهة أخرى جدد وزير الخارجية السوري وليد المعلم اتهامه للولايات المتحدة بأنها مارست ضغوطا على الزعماء العرب لعدم الحضور، وذلك في إطار مساعي واشنطن لإفشال القمة.

بيد أن المعلم وفي تصريح للصحفيين الجمعة أكد أن هذه المحاولات لن تؤثر على سير القمة التي قال إنها ستكون ناجحة "بحضور الزعماء المشاركين وصدور قرارات مهمة".

المعلم: الولايات المتحدة مارست ضغوطا على  القادة العرب بهدف إفشال القمة (رويترز)
كذلك أعرب الوزير عن أسفه لتدخل الرئيس الفرنسي في الشؤون العربية، بقوله "إن ساركوزي دخل في جوقة المعارضين لقمة دمشق وسمح لنفسه بأن يتدخل بشكل مباشر في الشؤون العربية".

وجاءت تصريحات المعلم ردا على ما قاله الرئيس الفرنسي في وقت سابق أمس تأييدا لقرار القاهرة والرياض بالمشاركة بوفد منخفض المستوى في قمة دمشق، متهما الأخيرة بأنها تمادت في سياساتها.

القادة المشاركون
ويشارك بهذه القمة -إضافة إلى الرئيس السوري- الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والموريتاني سيدي ولد الشيخ عبد الله، والتونسي زين العابدين بن علي، والسوداني عمر حسن البشير، والفلسطيني محمود عباس، ورئيس اتحاد جزر القمر أحمد محمد عبد الله سامبي، والزعيم الليبي معمر القذافي.

ومن دول الخليج العربي، أمراء دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، ورئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

السنيورة اتهم سوريا بعرقلة الحل في لبنان (الجزيرة)
بينما يغيب ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز والرئيس المصري حسني مبارك عن القمة جراء الخلاف مع دمشق حول الأزمة الرئاسية في لبنان.
 
كذلك، أعلن الأردن الجمعة عدم مشاركة الملك عبد الله الثاني بالقمة مكتفيا بتكليف مندوبه الدائم لدى الجامعة العربية بترؤس وفد البلاد، فيما أعلن اليمن عدم مشاركة الرئيس علي عبد الله صالح "لظروف خاصة" حيث يمثله بالقمة عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية.

ويغيب أيضا الرئيس العراقي جلال الطالباني وملك المغرب محمد السادس وملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وسلطان عُمان قابوس بن سعيد، فيما لا تزال مشاركة الصومال وجيبوتي غير واضحة.

ويشارك العراق بعادل عبد المهدي نائب الرئيس، في حين تشارك عُمان بفهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، ويمثل البحرين محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس الوزراء، والمغرب الأمير رشيد شقيق الملك.

في حين قال رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة  في خطاب له الجمعة إن قرار حكومته مقاطعة القمة جاء احتجاجا على بقاء بلده بدون رئيس بسبب تدخل سوريا في شؤونه الداخلية وعرقلتها قيام انتخابات رئاسية.

المصدر : وكالات