المشاركون بالتظاهرة أكدوا على الصمود والتمسك بعروبتهم (الجزيرة)

 

شارك أكثر من ألفي متظاهر من فلسطينيي48 بمدينة يافا في إحياء الذكرى الثانية والثلاثين ليوم الأرض الذي يحل يوم الثلاثين من الشهر الجاري، مؤكدين رفضهم لسياسة التهويد.

وتحت شعار "مسيرة البقاء" ردد المتظاهرون هتافات تؤكد عروبة المدينة وتصميم أهلها على البقاء بأراضيهم، كما حملوا الأعلام الفلسطينية وسط حضور كبير من اليهود اليساريين.

وفي المهرجان الخطابي الذي جرى بحديقة غزة بمدينة يافا أكد رئيس لجنة المتابعة العربية شوقي خطيب أن الحكومة الإسرائيلية "ترتكب خطأ كبيرا لو ظنت بأنها ستنجح في مخططاتها" لإجلاء العرب عن مدينة يافا.

وقال ممثل اللجنة الشعبية عن يافا عمر سكسك إنه "ليست صدفة أن تكون مدينة يافا هدفا للهجمة لأنه يحيط بنا مليون ونصف المليون يهودي ونحن عشرون ألفا، يافا تتعرض للتهويد من قبل الحكومة وكل مؤسساتها" مطالبا القيادات العربية إلى وضع إستراتيجيات جديدة للتصدي للمحاولات الإسرائيلية.

ولفت سكسك إلى أن أراضي الفلسطينيين وبيوتهم في مدينة يافا تباع بالمزاد العلني وتتعرض للهدم والإخلاء، مؤكدا في الوقت ذاته أن ما حدث عام 1948 لن يتكرر.

من جهته قال رئيس الحركة الإسلامية بإسرائيل الشيخ رائد صلاح "نحن نعيش على هذه الأرض إما أن نبقى فيها أو نموت فيها" مشيرا إلى أن لجنة المتابعة تعمل على ترميم عشرات البيوت حفاظا على مستقبل مدينة يافا.

وقامت لجنة المتابعة العربية بتكثيف نشاطها هذا العام حيث جعلت الجمعة افتتاح فعاليات يوم الأرض بيافا، والسبت يوم عمل تطوعي بالنقب لزراعته بمشاتل الزيتون. كما ستنظم تظاهرة أخرى في بلدة قلنسوة، على أن تنظم تظاهرة مركزية الأحد في بلدة عرابة في الجليل.

ويحيي فلسطينيو 48 -البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة بأراضي 48 في يوم الأرض، ذكرى استشهاد ستة منهم برصاص قوات الاحتلال في الثلاثين من مارس/ آذار 1976 بمواجهات عنيفة ضد مصادرة أراض من قبل تل أبيب.

المصدر : الفرنسية