ليبيا لم تنته بعد من تسوية تعويضات لوكيربي وبرلين والنيجر (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة أنها تدرس اقتراحا تقدمت به ليبيا لإبرام "اتفاق شامل" حول طلبات دفع تعويضات لأسر ضحايا أميركيين في ثلاثة تفجيرات وقعت في ثمانينيات القرن الماضي، لتسوية جميع الدعاوى العالقة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشرق الأوسط ديفد ولش التقى مسؤولين ليبيين في لندن الثلاثاء والأربعاء لدراسة هذا الاقتراح.

وأضاف أن ليبيا التي وكلت محامين بالدفاع عنها أمام القضاء الأميركي في عدد من الدعاوى المرفوعة عليها اقترحت مؤخرا طريقة لتسريع هذه القضايا الخاصة عن طريق اتفاق شامل.

وأوضح أن الإدارة الأميركية تدرس هذه الإمكانية مع الممثلين الليبيين لتحديد ما إذا كان ذلك سيساعد الضحايا الأميركيين في الحصول على تعويضات عادلة في أقصر وقت ممكن.

وذكرت الخارجية الأميركية أن الاقتراح الليبي يتزامن مع مساع من الإدارة الأميركية لتحسين العلاقات بين البلدين من خلال الطلب من الكونغرس إعفاء ليبيا من قانون يسمح لضحايا التفجيرات بحجز ممتلكات الدول التي تقف وراءها الموجودة في الولايات المتحدة.

ولم تنه الحكومة الليبية بعد تسوية كل التعويضات المالية لأسر ضحايا تفجير لوكيربي الذي أسفر عن مقتل 270 شخصا عام 1988 في تفجير طائرة مدنية أميركية تابعة لشركة "بانام"، ولا ضحايا التفجير الذي استهدف مرقص "لابيل" في برلين الذي كان يرتاده جنود أميركيون.

وأسفر تفجير المرقص في الخامس من أبريل/نيسان 1986 عن سقوط ثلاثة قتلى و260 جريحا أصيب عدد منهم بإعاقات دائمة.

وكان قاض فدرالي أميركي قد حكم في يناير/كانون الثاني الماضي على ليبيا بدفع أكثر من ستة مليارات دولار تعويضات لعائلات سبعة أميركيين قتلوا في هجوم استهدف طائرة فرنسية فوق النيجر عام 1989.

المصدر : وكالات