هنية يدعو القادة العرب لدعم المصالحة ورفع الحصار
آخر تحديث: 2008/3/28 الساعة 21:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/28 الساعة 21:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/22 هـ

هنية يدعو القادة العرب لدعم المصالحة ورفع الحصار

هنية دعا إلى دعم اتفاق مكة والقاهرة وصنعاء (الجزيرة)

وجه رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية رسالة إلى القمة العربية في دمشق, دعا فيها إلى دعم المبادرة اليمنية, وتشكيل لجنة عربية لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، وتصحيح الأوضاع في الضفة وغزة استنادا لاتفاقات مكة المكرمة والقاهرة وصنعاء.

ودعا هنية القادة العرب إلى رفض ما سماها التدخلات الأجنبية التي قال إنها تسعى لوضع فيتو على المصالحة الفلسطينية, مشددا في الوقت نفسه على الاستعداد "لكل متطلبات الوحدة الوطنية".

كما طالب هنية بدعم صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني, مشيرا إلى أنه سوف "يتعامل بجدية مع تهدئة متبادلة ومتزامنة وشاملة مع فتح المعابر ورفع الحصار".

وفي هذا الصدد أعلن هنية ضرورة دعم الجهود المصرية, ودعا القمة للتمسك بالثوابت ورفض التعاطي مع سماها مشاريع تصفية القضية الفلسطينية, مطالبا بالتمسك بحق العودة والإسراع بمعالجة أزمة اللاجئين الفلسطينيين بمخيم نهر البارد في لبنان.

وفيما يتعلق بوضع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال, طالب هنية القمة بتشكيل لجنة قضائية من الجامعة العربية لملاحقة الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى, مشيرا إلى وجود عدد غير مسبوق من الأسرى في سجون إسرائيل.

وتطرق هنية في رسالته إلى الحصار الإسرائيلي على غزة, ودعا إلى تحرك عربي ودولي لفتح المعابر وعودة العالقين على جانبي معبر رفح.

كما دعا إلى إيجاد حل عربي إنساني لقضية اللاجئين الفلسطينيين في العراق وحمايتهم وفتح الأبواب العربية أمامهم "لحين التوصل إلى حل سياسي يعيدهم إلى أرضهم".

وتحدث رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة عن ملف القدس وقال إن المدينة المقدسة تتعرض لتهويد يهدد المستقبل العربي, مطالبا بموقف "عربي موحد وجاد ومسؤول يحميها من التغول الاستيطاني الذي تسارعت وتيرته".

وبشأن الوضع بعد مؤتمر أنابوليس, دعا هنية القادة العرب إلى إعادة تقييم العملية السلمية للوقوف على حقيقة الموقف الإسرائيلي, مشيرا إلى زيادة نسبة الاستيطان وعدد الحواجز, وارتفاع معدلات الاعتداءات الإسرائيلية منذ نهاية المؤتمر.

وأشار هنية بهذا الخصوص إلى أن إسرائيل ترفض البحث في أي قضايا جوهرية, معتبرا أن العملية بحاجة إلى ما وصفه بتقييم "مسؤول وجدي".

وتحدث هنية في رسالته عن الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم, ودعا إلى موقف عربي موحد بإدانتها ورفضها.

وختم هنية رسالته بالتأكيد على صمود الشعب الفلسطيني ووجه التحية إلى سوريا التي تستضيف القمة العربية.
المصدر : الجزيرة

التعليقات