مليشيا جيش المهدي تعهدت بمواصلة القتال في حين طالب سياسيو التيار بوقف العملية (الفرنسية)

طلب زعيم جيش المهدي مقتدى الصدر من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مغادرة البصرة وإرسال لجنة للعمل على وقف العملية العسكرية وإنهاء الأزمة التي بدأت يوم أمس وأسفرت عن مقتل أربعين شخصا وإصابة مائتين آخرين بجروح بينهم نساء وأطفال.
 
ويأتي طلب رئيس الكتلة الصدرية هذا ردا على دعوة المالكي لمليشيا جيش المهدي للاستسلام في غضون 72 ساعة أو مواجهة عقوبات قاسية. وقال مسؤول الهيئة السياسية في التيار لواء سميسم إن اللجنة السياسية في التيار الصدري اجتمعت وبحثت سبل إنهاء الأزمة.
 
مصدر آخر رفض الكشف عن اسمه قال إن مقتدى الصدر طلب عبر أحد الوسطاء إرسال لجنة برلمانية للتحقيق في أحداث البصرة والعمل على تهدئة الأوضاع.
 
الائتلاف يرحب
أكثر من 200 عراقي بينهم نساء وأطفال أصيبوا في المواجهات (الفرنسية)
أما الائتلاف العراقي الموحد -أبرز الكتل الشيعية في مجلس النواب- بزعامة عبد العزيز الحكيم فأشاد بعملية "صولة الفرسان" الجارية في البصرة, وندد بما أسماها "زمر التخريب والخارجين عن القانون كافة دون استثناء".
 
ميدانيا تجددت الاشتباكات بين جيش المهدي وقوات الأمن العراقية لليوم الثاني على التوالي في خمس مناطق شمالي مدينة البصرة جنوبي العراق، وهي الكزيزة والحيانية والكرمة وخمسة ميل والمعقل.
 
وفي بغداد, ذكرت وزارة الداخلية العراقية أن عشرين شخصا قتلوا وجرح أكثر من مائة آخرين في الاشتباكات التي دارت في اليومين الماضيين بين القوات الأميركية والعراقية من جهة وعناصر جيش المهدي من جهة أخرى في مدينة الصدر.
 
وشهدت شوارع المدينة -وهي معقل التيار الصدري ومليشيا جيش المهدي- حركة قليلة جدا اليوم, في حين أغلقت المدارس ودوائر الدولة أبوابها تنفيذا لحركة الاحتجاجات وللعصيان المدني الذي دعا إليه التيار.
 
تطورات أخرى
سكان مدينة الصدر أعربوا عن تنديدهم بحكومة نوري المالكي (الفرنسية)
في تطورات ميدانية أخرى, قالت مصادر أمنية عراقية إن ثمانية أشخاص من عائلة واحدة بينهم أربعة أطفال قتلوا في قصف جوي أميركي استهدف منزلا في حي القادسية شمال تكريت بعد مداهمة استهدفت وكرا لتنظيم القاعدة.
 
من جهته أوضح الجيش الأميركي أن قوة أميركية طلبت دعما جويا بعد تعرضها لهجوم، وأن القصف الجوي الذي كان يستهدف عناصر من تنظيم القاعدة أدى إلى مقتل وإصابة مدنيين.
 
وفي بغداد, قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 12 آخرون بجروح جراء سقوط ثلاث قذائف هاون على منطقة الرسالة جنوبي غربي العاصمة. وقتل ثلاثة أشخاص وأصيب 12 بجروح عندما سقطت ثلاث قذائف هاون في شارع الكرادة خارج وسط بغداد.
 
وقتل شخص وأصيب أربعة بجروح في اشتباكات بين قوات الشرطة ومسلحين في منطقة الشعب شمالي شرقي بغداد.
 
وأعلنت مصادر أمنية عراقية سقوط ثلاث قذائف هاون اليوم في محيط المنطقة الخضراء, سقطت إحداها على أحد المباني في حي الصالحية المجاور ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة أربعة بجروح.
 
وسقطت قذيفتان أخريان داخل المنطقة الخضراء, ولم يكشف عن الخسائر. ووسط العاصمة أصيب 11 بجروح إثر إطلاق مسلحين الرصاص على محال تجارية في شارعي السعدون والكفاح.

المصدر : وكالات