الصحافة المغربية عبرت عن تخوفها من المستقبل بعد إدانة "المساء" (الجزيرة نت)

عبرت صحف مغربية الخميس عن قلقها من الحكم الذي صدر الثلاثاء بحق صحيفة "المساء" المغربية الواسعة الانتشار، حيث قضت المحكمة الابتدائية في الرباط بغرامة تدفعها الصحيفة لصالح أربعة مدعين عامين قدرها 6 ملايين درهم (545 ألف يورو) وغرامة لخزينة الدولة قدرها 120 ألف درهم (11 ألف يورو).

وأعلنت "المساء" في بيان أن "الحكم على الصحيفة بعد سنة من صدورها بدفع ستة ملايين درهم رسالة واضحة لكافة الصحف المستقلة".

وتعود فصول هذه القضية إلى تقارير نشرتها "المساء" في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 عن حادثة اشتهرت في مدينة القصر الكبير شمالي المغرب بأنها حفل زفاف عقده شواذ جنسيون.

وذكرت الصحيفة آنذاك في أحد تقاريرها أن لديها لائحة أعضاء في شبكة للشذوذ الجنسي بالمدينة قالت إنه يوجد ضمنها مدع عام بالمحكمة دون أن تذكر اسمه.

وأعربت صحيفة "الصباح" عن دهشتها من هذا الحكم الذي صدر على مدير "المساء" رشيد نيني بتهمة "السب والقذف العلني"، وقالت "من حقنا أن نقول، على الأقل مرة، إننا خائفون من الحاضر والمستقبل".

أما صحيفة "الاتحاد الاشتراكي" الناطقة باسم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية (مشارك في الحكومة) فقد عبرت -تحت عنوان "مع المساء وضد حكم الإعدام"- عن تضامنها مع الصحيفة المدانة رغم "اختلافات كثيرة" معها.

ونددت صحيفة "التجديد" الإسلامية "بتصفية حسابات مع كل الصحافة"، معتبرة أن الغرامة مبالغ فيها "مهما كان الخطأ المرتكب".

وكتب خليل الهاشمي الإدريسي مدير اليومية الصادرة بالفرنسية "أوجوردوي لو ماروك" (المغرب اليوم) ورئيس اتحاد ناشري الصحف المغاربة إن "الحكم يهدف إلى إفلاس الشركة وفصل موظفيها".

وكتبت صحيفة "ليبيراسيون" (التحرير) التي يصدرها حزب الاتحاد الاشتراكي باللغة الفرنسية تحت عنوان "قمع الصحف" أن "وقت التضامن قد حان أكثر من أي وقت مضى لأن استقلال الصحافيين ومستقبل المهنة التي لا تزال تجهد في تبيان طريقها على المحك".

من جهته أعلن رئيس نقابة الصحفيين المغاربة يونس مجاهد أنه "يجوز لكل شخص يرى أنه تعرض لانتهاك أن يرفع شكوى، لكننا ندعو القضاة المغاربة إلى إصدار أحكام جدية ومنصفة".

وبدورها أعربت منظمة الدفاع عن حرية التعبير "مراسلون بلا حدود" في بيان لها عن "دهشتها واستنكارها من الغرامة القياسية".

وطلبت المنظمة من القضاة المغاربة "إصدار أحكام متوازنة مع الأضرار والسهر على عدم تعريض حرية الصحافة للخطر".

المصدر : الفرنسية