رئيس جزيرة أنجوان في مايوت ويطلب اللجوء من فرنسا
آخر تحديث: 2008/3/27 الساعة 21:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/27 الساعة 21:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/21 هـ

رئيس جزيرة أنجوان في مايوت ويطلب اللجوء من فرنسا

قوات جزر القمر تقول إن محمد بكر غادر أنجوان متنكرا بزي امرأة (الفرنسية-أرشيف)

وصل رئيس جزيرة أنجوان السابق العقيد محمد بكر إلى جزيرة مايوت الفرنسية وطلب اللجوء من السلطات الفرنسية بعد أن أطاحت به قوات اتحاد جزر القمر، مدعومة بقوات من الاتحاد الأفريقي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر مطلع أن العقيد محمد بكر وصل إلى مايوت أمس الأربعاء على متن زورق سريع برفقة نحو عشرة أشخاص بعضهم مسلح.

وأضاف المصدر أن محمد بكر موجود مع الأشخاص الذين يرافقونه في مركز احتجاز. وتقدموا جميعا بطلب لجوء سياسي في فرنسا إثر أحداث أنجوان.

وظل جيش جزر القمر بمساندة قوات تنزانية وسودانية تابعة للاتحاد الأفريقي يبحث أمس عن محمد بكر، وقام بعملية تمشيط في محيط القصر الرئاسي لتأمين المنطقة.

وقالت حكومة جزر القمر إن محمد بكر فر متنكرا بزي امرأة، في أعقاب سيطرة القوات الحكومية على مقر إقامته، في اتجاه جزيرة مايوت المجاورة.

وتتهم الحكومة المركزية العقيد بكر بأن لديه تطلعات انفصالية، ولكنه يقول إنه يريد المزيد من الحكم الذاتي لأنجوان وليس الاستقلال.

قوات من الاتحاد الأفريقي ساندت جيش جزر القمر في السيطرة على أنجوان (الفرنسية)
هدوء نسبي
في غضون ذلك عاشت أنجوان أمس هدوءا نسبيا بعدما أعلنت قوات اتحاد جزر القمر وقوات الاتحاد الأفريقي السيطرة عليها، بينما وعد مسؤول في الحكومة الاتحادية بتعيين حكومة انتقالية في الجزيرة نهاية الأسبوع.

وقال المتحدث باسم الحكومة عبد الرحيم سعيد بكر إن أيكيليلو دوينين نائب رئيس جزر القمر كلف بإدارة جزيرة أنجوان، ووعد عقب جلسة لمجلس الوزراء في العاصمة موروني بتكوين حكومة انتقالية في الجزيرة مع نهاية الأسبوع.

وفي وقت سابق أكد بيان رسمي أن رئيس الجزر أحمد عبد الله محمد سامبي ملتزم بإجراء انتخابات جديدة في أنجوان في أسرع وقت ممكن.

إطلاق معتقلين
وبعد أن فرضت سيطرتها على الجزيرة أطلقت القوات القمرية سراح كل المعتقلين بالسجن الرئيسي في العاصمة موتسامودو، وضمنهم بعض المعتقلين السياسيين، في حين نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر طبية أن 11 مدنيا جرحوا منذ انطلاق العملية العسكرية ضد قوات بكر.

يذكر أن اتحاد جزر القمر يعاني منذ عدة سنوات من نزاعات بين الدولة الاتحادية والجزر الثلاث (القمر الكبرى وأنجوان وموهيلي) التي تحظى كل واحدة منها بمؤسساتها الخاصة. وانفصلت أنجوان عام 1997، قبل أن تعود إلى اتحاد جزر القمر نهاية عام 2001.

المصدر : وكالات