عين رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بصفته حاكما لإمارة أبوظبي خلود أحمد جوعان الظاهري قاضية ابتدائية من الفئة الثالثة في الإمارة، لتكون بذلك أول إماراتية تعتلي منصة القضاء.
 
وقالت وكالة أنباء الإمارات الرسمية إن المرسوم "يأتي في إطار عمليات التطوير الشاملة التي تشهدها دائرة القضاء في أبوظبي حاليا. كما يأتي ضمن اهتمام الحكومة بضرورة إشراك المرأة في عمليات التنمية الشاملة في الإمارة".
 
واعتبر وكيل دائرة القضاء في أبوظبي المستشار سلطان سعيد البادي إلحاق العنصر النسائي بالعمل القضائي أمرا مهما جدا، مشيرا إلى أن المرسوم يأتي ليؤكد "حرص الحكومة على إشراك المرأة في عمليات التنمية الشاملة ودورها الرئيسي في المجتمع".
 
من جانبها أكدت خلود الظاهري حرصها على أداء كافة الأعمال الموكلة إليها بدقة متناهية لتكون عند حسن ظن المسؤولين وتكون مثالا ناجحا لتجربة عمل المرأة الإماراتية في مجال القضاء.
 
وتمارس خلود مهنة المحاماة منذ ثماني سنوات، وهي حاصلة على شهادة الشريعة والقانون من جامعة الإمارات وتعد رسالة ماجستير في القانون بنفس الجامعة.
 
وكان مركز دبي المالي العالمي بالإمارات عين في يناير/ كانون الثاني الماضي القاضية المسلمة الماليزية تان سيري داتو سيتي نور للفصل في القضايا التي تشهدها محاكم المركز.
 
وتعد الإمارات الدولة الخليجية الثانية بعد البحرين التي تسمح للنساء بممارسة  مهنة القضاء.
 
ولاقى تعيين المرأة في مناصب قيادية وسياسية وبرلمانية في الإمارات ترحيبا في الأوساط الثقافية والمجتمعية، إذ تشغل النساء أربعة مقاعد في مجلس الوزراء الإماراتي وهن: وزيرة التجارة الخارجية لبنى القاسمي، ووزيرة الشؤون الاجتماعية مريم الرومي، ووزيرتا الدولة ريم الهاشمي وميثاء الشامسي.
 
كما تشغل النساء تسعة مقاعد في المجلس الوطني الاتحادي (البرلمان) من بين 40 مقعدا نصفهم منتخبون. وفازت الدكتورة أمل القبيسي بمقعدها في المجلس بالانتخاب عن إمارة أبوظبي، في حين اختيرت العضوات الأخريات بالتعيين.

المصدر : وكالات