واشنطن تجدد اتهام طهران والمعارك تتصاعد بالبصرة
آخر تحديث: 2008/3/25 الساعة 10:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/25 الساعة 10:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/19 هـ

واشنطن تجدد اتهام طهران والمعارك تتصاعد بالبصرة

خطة البصرة الأمنية تهدف إلى مطاردة الجماعات المسلحة (الفرنسية)
 
دارت معارك عنيفة صباح اليوم بين قوات الأمن العراقية ومقاتلي مليشيات جيش المهدي التابعة للزعيم الشاب مقتدى الصدر في مدينة البصرة جنوبي العراق. ووقعت هذه المواجهات المسلحة في إطار اليوم الأول من خطة البصرة الأمنية التي أطلقتها الحكومة العراقية مساء أمس.
 
وقال مصدر طبي عراقي من المستشفى التعليمي في البصرة إن المستشفى استلم عددا كبيرا من الجرحى المدنيين.
 
وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف أن رئيس الحكومة العراقية القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي أطلق عملية "صولة الفرسان" لضبط الأمن ومطاردة المسلحين في محافظة البصرة جنوبي العراق.
 
وقال خلف في مؤتمر صحفي أمس إن الخطة الأمنية تقتضي تطبيق حالة حظر التجول في مدينة البصرة من الساعة العاشرة مساء وحتى الساعة السادسة فجرا بدءا من مساء الاثنين حتى إشعار آخر.
 
كما تشمل الخطة تعطيل الدراسة في المدارس والمعاهد والكليات لمدة ثلاثة أيام تبدأ اليوم, إضافة لمنع حركة السيارات والعجلات من المدن المجاورة للبصرة وإلزام جميع الجهات الحكومية بتسليم سياراتها إلى الأجهزة الأمنية.
 
وتقتضي الخطة أيضا إغلاق الحدود البرية للبصرة مع دول الجوار لمدة ثلاثة أيام ابتداء من اليوم, ومطالبة الأهالي بتسليم الأسلحة الخفيفة والثقيلة التي بحوزتهم إلى الأجهزة الأمنية. وتشارك في "صولة الفرسان" قوات مؤلفة من خمسين ألف عسكري.
 
رغم تحصينها الشديد تتعرض المنطقة الخضراء لهجمات متكررة (الفرنسية-أرشيف)
إيران مسؤولة
من جانب آخر حمل قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفد بتراوس إيران مسؤولية شن الهجمات بقذائف الهاون على المنطقة الخضراء الشديدة التحصين في بغداد.
 
وقال بتراوس في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن تلك "القذائف من صنع إيراني ومصدرها إيران, وهي تنتهك بذلك وعود الرئيس محمود أحمدي نجاد وكبار المسؤولين الإيرانيين لنظرائهم العراقيين".
 
يأتي ذلك بعد أن أطلقت أربع دفعات من قذائف الهاون يوم الأحد على المنطقة الخضراء مقر الحكومة العراقية والسفارة الأميركية, متسببة في سقوط أربعة جرحى. وتتعرض المنطقة الواقعة في قلب بغداد لهجمات متكررة بقذائف الهاون يشنها مسلحون ومليشيات عراقية.
 

"

ارتفعت أعمال العنف في العراق بنسبة 5% الأسبوع الماضي, كما ارتفع عدد القتلى المدنيين العراقيين بنسبة 18% في الأسبوع نفسه حيث بلغ 71 قتيلا مدنيا مقابل 60 في الأسبوع الذي سبقه

"

الضحايا المدنيين
على الجانب العراقي قالت القوات الأميركية إن عدد الضحايا المدنيين في العراق ارتفع خلال الأسبوع الماضي بسبب تزايد الهجمات, لكنها اعتبرت أن من السابق لأوانه استخلاص الدروس من ذلك, لأن مستوى العنف ما زال منخفضا بالمقارنة مع مستوياته في السنة الماضية مع أكبر انتشار للقوات الأميركية في العراق, حسب قوله.
 
وقال مسؤول عسكري أميركي رفض الكشف عن هويته إن نسبة أعمال العنف في العراق ارتفعت بـ5% في الأسبوع الماضي, وإن عدد العمليات المنفذة في تلك الفترة بلغ نحو 480 عملية. وأضاف أن عدد القتلى المدنيين العراقيين ارتفع بنسبة 18% في الأسبوع نفسه, حيث بلغ 71 قتيلا مقابل 60 في الأسبوع الذي سبقه.
 
وأضاف أن عدد القتلى الإجمالي (ما بين مدنيين وقوات التحالف وقوات الأمن العراقية) بلغ 1190 في 1500 هجوما منذ بداية مارس/آذار. وخلص إلى القول إن المعطيات تفيد "زيادة في بعض المناطق وانخفاضا في مناطق أخرى".
المصدر : وكالات