قرية "ماردوان" الحدودية التي تعرضت لقصف مدفعي إيراني (الجزيرة نت)

شمال عقراوي-أربيل
 
قصفت إيران مواقع في شمال العراق مستهدفة متمردين من حزب كردستاني إيراني، فيما أدانت رئاسة إقليم كردستان العراق هذا القصف وطالبت بوقفه بأسرع وقت.
 
فقد ذكر المتحدث باسم قوات الأمن الكردية في شمال العراق جبار ياور أن إيران قصفت الأحد مواقع لمتمردين من "الجناح الإيراني لحزب العمال الكردستاني" في جبال قنديل بالعراق دون أن يسفر هذا القصف عن خسائر بشرية أو أضرار مادية.
 
فيما أشار بيان صدر عن ديوان رئاسة إقليم كردستان -اطلعت عليه الجزيرة نت- إلى أن إيران تقصف منذ ثلاثة أيام عددا من القرى القريبة من قضاء قلعة دزه التابعة لمحافظة السليمانية "مما يشكل خطراً على حياة الأهالي وأصبح مصدر قلق كبير لمواطني كردستان."
 
وكانت محطة تلفزيون "كي تي في" الكردية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني ذكرت أن المدفعية الإيرانية قصفت ظهر الأحد عدداً من القرى الحدودية بينها قرية "ماردوان" التابعة لقضاء قلعة دزه مما سبب نزوح سكان القرية.
 
من جهة أخرى نفى مسؤول في قوات حرس الحدود التابع لوزارة الدفاع العراقية علمه بحصول قصف الأحد، وأكد وقوعه السبت 22 مارس/آذار.
 
ويشار إلى أن الجيش الإيراني يقوم بين حين وآخر بقصف المناطق الحدودية مع العراق بذريعة وجود مقاتلين أكراد تابعين لحزب "الحياة الحرة لكردستان" أو ما يعرف باسم "الجناح الإيراني لحزب العمال الكردستاني".
 
ويسعى هذا التنظيم الذي انشق عن حزب العمال الكردستاني التركي عام 2004 إلى إقامة منطقة فدرالية لأكراد إيران على غرار العراق، حيث يخوض صراعاً مسلحاً ضد الحكومة والجيش الإيراني على الحدود العراقية وكذلك في عمق الأراضي الإيرانية.

المصدر : الجزيرة + رويترز