بلدة على حدود البلدين في منطقة وجدة المغربية (الجزيرة-أرشيف)
دعا المغرب الجزائر إلى إعادة فتح الحدود بين البلدين وتطبيع علاقات ظلت متوترة لعقود, خاصة في السنوات الـ14 الأخيرة.
 
وقال بيان للخارجية المغربية إن المغرب يرغب "في فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين الجارين" واعتبر الإطار الإقليمي والدولي الذي جعل الجزائر تغلق حدودها "قد أصبح من الماضي اليوم".
 
وأغلقت الجزائر الحدود البرية بعد هجوم على فندق في مراكش المغربية في 1994, حملته المغرب للاستخبارات الجزائرية, وفرضت معه تأشيرات على الجزائريين, وردت الجزائر بإغلاق الحدود وفرض تأشيرات على المغاربة أيضا. 
 
ويقول مسؤولون وخبراء اقتصاديون إن المغرب يخسر ما يصل إلى مليار دولار سنويا من إيرادات التجارة والسياحة بسبب إغلاق الحدود.
 
وألغى المغرب نظام التأشيرات في 2005, وردت الجزائر بالمثل في 2006, لكن الحدود ظلت مغلقة, وربطت الجزائر إعادة فتحها بحزمة اتفاقيات ثنائية تشمل حلا لأزمة الصحراء الغربية.
 
محادثات مانهاست
وجاءت الدعوة المغربية بعد يومين من جولة محادثات رابعة بين المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) في مانهاست في نيويورك انتهت دون اتفاق.
 
وعرض المغرب خيارا واحد فقط هو الحكم الذاتي للإقليم, لكن البوليساريو تريد هذا الخيار أن يطرح بين عدة خيارات تشمل الاستقلال.
 
ولا تعترف أي دولة بحكم المغرب للصحراء, التي سيطرت على معظم أراضيها بعد خروج الاستعمار الإسباني في 1975, لكن خطة الحكم الذاتي حظيت بتأييد دول كفرنسا والولايات المتحدة, بينما تلقى البوليساريو تأييد عدد من دول عدم الانحياز.

المصدر : وكالات