دورية للقوات الحكومية الصومالية بمقديشو (الجزيرة نت)
 
اندلعت صباح اليوم مواجهات بين القوات الحكومية الصومالية ومسلحين داخل سوق بكارا بمقديشو وامتدت إلى الأحياء المحيطة بالسوق.
 
وأفاد صحفي يعمل في إذاعة شبيلي رفض الكشف عن اسمه للجزيرة نت سقوط قذيفة على مبنى الإذاعة.
 
وصرح أحد التجار في السوق بأن القتال بدأ حينما حاولت مجموعة من القوات الحكومية كسر بوابة إحدى الشركات التجارية في مجال الزيوت.
 
وأضاف أن مسلحين أطلقوا صواريخ آر بي جي على مجموعة من الجنود حينما كانوا يقومون بكسر البوابة مما أدى إلى مقتل ثلاثة من القوات الحكومية، مشيرا إلى أن القتال انتشر في الأحياء القريبة حينما حاولت قوات حكومية اقتحام السوق لمساندة زملائهم المحاصرين.
 
قتال عنيف
وقد شهدت مقديشو أمس أعنف قتال منذ بداية العام الجاري بين مسلحين وبين القوات الحكومية والإثيوبية في مقاطعات سوس وهلوا وسوق المواشي بالعاصمة.
 
وتبادل الطرفان إطلاق النار بالأسلحة الثقيلة والخفيفة بصورة كثيفة كما قصفت الدبابات الإثيوبية ضاحية وحرعدى حسب ما أفاده أحد السكان للجزيرة نت. 
 
وقال شهود عيان إن أحد عشر جنديا إثيوبيا قتلوا في تلك المعارك، إضافة إلى حرق عربتين قتاليتين تابعتين للجيش الإثيوبي.
 
وأفاد الشهود أن القوات الإثيوبية انسحبت من قاعدة مصلح العسكرية التي كانت تتمركز فيها منذ أكثر من سنة ومن شارع المصانع إلى جهة مقاطعة سوس.
 
وقد أكد الناطق الرسمي باسم المحاكم إبراهيم سولي للجزيرة انسحاب القوات الإثيوبية من الموقعين إلا أنه أشار إلى أن المسلحين لن يبقوا في الموقعين، مضيفا أن الهدف من هذه العمليات هو "إنهاك القوات لإجبارها على الانسحاب من  الصومال".

المصدر : الجزيرة