أسامة بن لادن اعتبر الحصار الإسرائيلي نتيجة لمؤتمر أنابوليس (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في رسالة صوتية جديدة حصلت الجزيرة على نسخة منها، أن الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة هو جزء من معاناة الفلسطينيين منذ قرابة قرن.
 
وجدد تأكيده على أن الجهاد لا المفاوضات هو السبيل الوحيد لإنهاء هذه المعاناة. ورأي بن لادن في التسجيل الصوتي أن حصار غزة هو إحدى نتائج مؤتمر أنابوليس بالولايات المتحدة.
 
 وقال أيضا "هذا الحصار القاتل قد بدأ بعد تأييد عرب أنابوليس لأميركا والكيان  الصهيوني, وهم في هذا التأييد شركاء في هذه الجريمة الشنيعة".
 
وأكد زعيم القاعدة أن العراق هو ميدان الجهاد المؤدي إلى تحرير فلسطين, داعيا المسلمين لأخذ مواقعهم في صفوف المجاهدين بالعراق "أقرب ميادين الجهاد لنصرة أهلنا في فلسطين, فينبغي الاهتمام به والتركيز عليه ونصرته".
 
واتهم بن لادن القادة العرب بتأييد الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس). وأضاف "وينبغي على أهل الشام كل الشام أن يقوموا بنصرة إخوانهم المجاهدين في العراق".
 
ثم توجه في خطابه إلى الأمة الإسلامية بقوله "أمتي المسلمة، إن فلسطين وأهلها يعانون الأمرّين منذ قرن من الزمن على أيدي النصارى واليهود" متهما القادة العرب "وكلاء هذا التحالف من حكام بلادنا وأعوانهم بدعم "التحالف الصليبي الصهيوني".
 
ودعا الرجل في الخطاب إلى استخدام "الحديد والنار" لإنهاء الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة وتحرير أرضهم. وقال "حديثي هذا إليكم عن حصار غزة وكيف السبيل إلى تخليصها وسائر فلسطين من العدو الصهيوني".
 
وأضاف بن لادن أن "فلسطين وأهلها يعانون الأمرّين منذ قرنين تقريبا على أيدي النصارى واليهود وكلا الخصمين لم يأخذوها منا بالمفاوضات والحوار وإنما بالحديد والنار، وهو السبيل إلى استرجاعها من الذين يحولون بيننا وبين الجهاد في سبيل الله".

المصدر : الجزيرة