سامي الحاج مضرب عن الطعام منذ 431 يوما (الجزيرة نت-أرشيف)

منعت السلطات العسكرية في معتقل غوانتانامو الأميركي سيئ الصيت نشر رسوم خطها مصور الجزيرة سامي الحاج تعبيرا عن أوضاعه في المعتقل.
 
وعللت السلطات المنع بدعوى أن الرسوم لا تندرج في إطار الوثائق القانونية المسموح بنشرها عن طريق محاميه.
 
وصور الزميل الحاج نفسه في أربعة رسوم على هيئة هيكل عظمي موثوق إلى كرسي سماه كرسي التعذيب، وهو يخضع لعملية الإطعام القسري التي تعتبرها الكثير من المنظمات الحقوقية عملية مؤلمة.
 
يشار إلى أن الزميل الحاج مضرب عن الطعام منذ 431 يوما احتجاجا على اعتقاله.
 
وسبق لأسماء إسماعيلوف زوجة الزميل سامي الحاج أن صرحت بأنها تلقت وعدا بإطلاق زوجها في مارس/ آذار الجاري بناء على مفاوضات بين الحكومة السودانية ومسؤولين أميركيين بهذا الخصوص.
 
وأشارت أسماء إلى أن زوجها المعتقل -بناء على آخر رسالة تسلمتها منه- يعاني من عدة أمراض منها السكري وضعف النظر وآلام في المفاصل.
 
واعتقل الحاج في ديسمبر/ كانون الأول 2001 على الحدود الأفغانية الباكستانية أثناء تغطيته الحرب على أفغانستان لقناة الجزيرة, وسجن شهورا في قاعدة بغرام الأميركية قرب العاصمة كابل قبل نقله إلى غوانتانامو حيث يقبع منذ أكثر من خمس سنوات.

المصدر : الجزيرة