موقف الحكومة مرتبط بالمشاورات العربية وموعد انتخاب الرئيس (لفرنسية-أرشيف)

تعتزم الحكومة اللبنانية إعلان موقفها الثلاثاء المقبل من المشاركة في القمة العربية المقررة في العاصمة السورية دمشق أواخر الشهر الجاري.

وقال وزير الإعلام غازي العريضي عقب اجتماع مطول للحكومة إن "مجلس الوزراء قرر عقد اجتماع الثلاثاء المقبل لاستكمال النقاش" بشأن المشاركة في القمة "واتخاذ القرار المناسب".

وأوضح العريضي أن الحكومة "ناقشت التطورات والأوضاع السياسية في البلاد في ضوء ما توصلت إليه الاتصالات بشأن تنفيذ المبادرة العربية والاستعدادات لعقد القمة العربية وما يرافق ذلك من نقاشات وسجالات ومواقف وحركة اتصالات مكثفة عربيا ولبنانيا".

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري أعلن إرجاء انتخاب رئيس للبلاد للمرة السادسة عشرة إلى 25 مارس/آذار المصادف يوم الثلاثاء.

وقال مصدر وزاري فضل عدم كشف هويته أمس إن موقف حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة مرتبط بعاملين هما "المشاورات مع الدول العربية المساندة، ومرور الموعد المحدد لانتخاب رئيس للبنان يوم 25 آذار/مارس" الجاري.

وذكر المصدر نفسه أن الموقف المبدئي للحكومة هو "الإصرار على أن يتمثل لبنان في القمة برئيس منتخب". لكن المؤشرات لا تدل على إمكان انتخابه في الجلسة المقبلة جراء استمرار الخلاف بين قوى 14 آذار وقوى المعارضة.

ولفت إلى أنه "إذا جرى انتخاب الرئيس فتمثيل لبنان سيأتي طبيعيا"، مضيفا "لكن كل المعطيات تدل على أن ذلك لن يتم لأن سوريا تستمر في عرقلة تنفيذ المبادرة العربية لحل الأزمة عبر حلفائها في لبنان"، في إشارة إلى المعارضة.

وبغياب رئيس للبلاد، يفترض أن يتحدد موقف لبنان من القمة عبر مجلس الوزراء الذي انتقلت إليه صلاحيات رئاسة الجمهورية عقب شغورها منذ 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : الفرنسية