الجولة الرابعة أفضت إلى التزام بمواصلة المفاوضات (الجزيرة نت)

أنهى المغرب وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) أمس الثلاثاء الجولة الرابعة من المفاوضات في منهاست الأميركية حول مصير مستقبل الصحراء الغربية دون أن يتجاوزا خلافاتهما الجوهرية رغم التزامهما بمواصلة مسيرة المفاوضات.
 
وأشار وسيط الأمم المتحدة وموفدها إلى الصحراء الغربية بيتر فان فالسوم إلى أن المفاوضات تركزت في اليومين الماضيين على تطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي الداعية إلى "إجراء محادثات دون شروط مسبقة وبحسن نية" للتوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين".
 
وأضاف أن الطرفين بحثا في المفاوضات التي شارك فيها ممثلون عن الجزائر وموريتانيا المسائل الإدارية والقضاء والموارد في الصحراء الغربية، وأوضح أنهما أكدا التزامهما بمواصلة المحادثات في منهاست في تاريخ يحدد لاحقا بالاتفاق بينهما.
 
ويشار إلى أن النزاع بين الجانبين بدأ عام 1975 بعد خروج إسبانيا من الصحراء الغربية، ليضم المغرب الإقليم في إطار ما عرف بالمسيرة الخضراء، وردت البوليساريو بحمل السلاح والمطالبة باستقلال الإقليم عن الرباط.
 
فالمغاربة يصرون على أن خطتهم الداعية لحكم ذاتي موسع هي البديل المطروح على الطاولة، ويؤكد ذلك ما صرح به وزير الداخلية المغربي شكيب بنموسى في وقت سابق لوكالة الأنباء المغربية الرسمية بأن أي معالجة لقضية الصحراء الغربية "لا يمكن أن يتم إلا في إطار مقترح الحكم الذاتي".
 
ويذكر أن المغرب والبوليساريو لا يزالان يلتزمان باتفاق لوقف إطلاق النار بينهما وقع عام 1991 برعاية الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية