المالكي يتعهد بدمج صحوة الأعظمية والعنف يتواصل
آخر تحديث: 2008/3/20 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/20 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/14 هـ

المالكي يتعهد بدمج صحوة الأعظمية والعنف يتواصل

نوري المالكي يشارك باحتفالات المولد النبوي الشريف بحي الأعظمية (الفرنسية)

تعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بدمج قوات مجالس الصحوة في حي الأعظمية ببغداد ضمن المؤسسات الأمنية، فيما تواصلت أعمال العنف في مناطق متفرقة من البلاد وخلفت سبعة قتلى على الأقل.

وأثناء مشاركته باحتفالات ذكرى المولد النبوي الشريف في مسجد الإمام أبو حنيفة النعمان أشاد المالكي بعناصر مجالس الصحوة في حي الأعظمية وقال إنه لا بد أن يكون لهم موقعهم في كل الدوائر والمؤسسات العراقية.

وجاء تعهد المالكي بعد أن خاطبه رئيس الوقف السني أحمد عبد الغفور السامرائي طالبا "دمج من تنطبق عليه الشروط في صفوف الجيش والشرطة".

ويذكر أن مجلس الصحوة سيطر منذ منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي على الأعظمية بعد أن تمكن من طرد مسلحين يشتبه بانتمائهم للقاعدة.

وتضم مجالس الصحوة البالغ عددها نحو 135 والتي تشكلت بدعم مادي أميركي لمحاربة شبكة القاعدة ما لا يقل عن 80 ألف مقاتل.



شرطة البصرة تشدد الإجراءات بعد محاولة فاشلة لاغتيال وكيل السيستاني (الفرنسية)
قتلى وجرحى
على الصعيد الميداني قتل سبعة أشخاص وأصيب 27 آخرون في هجمات متفرقة بالعراق. وسقط جل القتلى في هجوم انتحاري استهدف الشرطة قرب بعقوبة كبرى مدن محافظة ديالى المضطربة شمال شرق بغداد، وأسفر عن مقتل أربعة أشخاص.

وأوضح مصدر أمني أن "انتحارية ترتدي حزاما ناسفا فجرت نفسها وسط دورية للشرطة في ناحية بلد روز، بضواحي بعقوبة، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص بينهم شرطي وإصابة 12 آخرين بينهم ثلاثة من عناصر الدورية".

وفي بغداد قال مصدر في وزارة الداخلية إن "مسلحين اغتالوا شخصين بواسطة سلاح كاتم للصوت في منطقة الكرادة".

وفي هجوم آخر استهدف انفجار عبوة ناسفة سيارة عقيد في استخبارات وزارة الداخلية، ما أدى إلى مقتله وإصابة شخص برفقته لدى مرورهما في الكرادة".

وفي الموصل شمال بغداد، أفاد مصدر أمني بأن 14 شخصا بينهم 11 جنديا أصيبوا في هجوم انتحاري بواسطة شاحنة مفخخة استهدف مقرا للجيش في حي الانتصار، شرق المدينة.

وفي البصرة قالت الشرطة العراقية إن مسلحين أصابوا مساعدا للمرجع الديني الأعلى آية الله علي السيستاني بجروح خطيرة في البصرة جنوب شرق بغداد.



القوات الأميركية تقر بإطلاق النار على شرطة عراقيين وقتل ثلاثة منهم (الفرنسية-أرشيف)
نيران أميركية
وفي تطور آخر قال الجيش الأميركي إن جنوده قتلوا ثلاثة من عناصر الشرطة العراقية بطريق "الخطأ" وأصابوا آخر بجروح في محافظة كركوك شمالي العراق.

وأوضح الجيش أن المعلومات الأولية تشير إلى أن القوات الأميركية أطلقت النار على أفراد الشرطة حينما دخلت مركبتهم بسرعة كبيرة منطقة عليها طوق أمني.

وأشار إلى أن "الشرطة العراقية دخلت المنطقة المغلقة بسرعة كبيرة استجابة لطلب مساعدة، لكن قوات التحالف اعتقدت بأن الأمر يشكل تهديدا لها، ما أدى إلى إطلاق النار".

ونقل عن مصادر بالشرطة العراقية إن الدورية التي أطلقت عليها النيران تنتمي لشرطة ناحية الرشاد وكانت متوجهة صباح اليوم نحو قضاء الحويجة جنوب غرب المدينة.

المصدر : وكالات