القوات الأفريقية سلمت الشرطة الصومالية ثماني سيارات (الجزيرة نت)
 
 
 
أعلنت المحاكم الإسلامية أن مقاتليها سيستهدفون القوات الأفريقية بالصومال بعد تسليمها سيارات للشرطة الصومالية.
 
وقال مدير الدائرة الإعلامية للمحاكم عبد الرحيم علي مودي للجزيرة نت إن القوات الأفريقية "أعلنت الحرب ضد المحاكم والمقاومة الصومالية بعد تسليمها للشرطة هذه السيارات التي سوف تستخدم لملاحقة المقاتلين".
 
وأضاف "إن القوات الأوغندية تقدم دعما عسكريا سريا للحكومة الصومالية منها معدات عسكرية".
 
وبدوره اعتبر رئيس مجلس قبائل الهويا أحمد حسن حاد أن القوات الأوغندية والأفريقية "جزء من مشروع الاستعمار الإثيوبي لإبادة الشعب الصومالي".
 
وقال حاد في تصريحات للجزيرة نت إن "الشعب الصومالي سيعلن حربا بلا هوادة على القوات الأفريقية إذا لم يراجعوا حساباتهم".
 
اتهامات
واتهم حاد الحكومة الأوغندية بأنها كانت وراء أعمال السلب والنهب التي تعرضت لها الممتلكات في سوق بكارا بمقديشو.
 
وكانت قوات الاتحاد الأفريقي المنتشرة في مقديشو سلمت ثماني سيارات شرطة للحكومة الانتقالية الصومالية.
أحياء مقديشو تشهد أعمال نهب (الجزيرة نت)

وقال الناطق الرسمي باسم القوات الأفريقية في مقديشو في كلمة بالمناسبة، إن الاتحاد الأفريقي يسعى إلى مساعدة الحكومة الصومالية المؤقتة في استعادة الأمن بمقديشو والصومال.
 
من جهة أخرى أصدر مكتب والي مقديشو محمد عمر حبيب أمس بيانا ذكر فيه أن الهجمات التي تتعرض لها القوات الحكومية في ضواحي مقديشو يتم تنسيقها من داخل أكواخ النازحين في منطقة عيلشا بيها غرب العاصمة.
 
قتلى
ميدانيا ذكر مصدر إعلامي أن شابا قتل في سوق بكارا برصاص مسلحين مجهولين.
 
وقتل أيضا شخص اليوم برصاص قوات الحكومة الصومالية في مقاطعة بولحوبي جنوب مقديشو بعد رفضه تسليم هاتفه النقال لأفرادها الذين كانوا ينتزعون تلك الهواتف من الناس.
 
وكان القائد العام للقوات المسلحة الصومالية تعهد الأسبوع الماضي في تصريحات لإذاعة سيمبا المحلية بأنه سيعاقب مرتكبي أعمال النهب والقتل في العاصمة في وقت ما زالت فيه أحياء المدينة تشهد مزيدا من تلك الممارسات.


المصدر : الجزيرة