جنبلاط طالب بعدم حضور لبنان قمة دمشق (رويترز-أرشيف)

جددت قوى لبنانية مطالبتها بمقاطعة القمة العربية التي تستضيفها دمشق نهاية الشهر الجاري، في حين أكدت إيران رسميا مشاركتها في القمة تلبية لدعوة من الحكومة السورية.

ففي تصريح إعلامي لإحدى المحطات التلفزيونية جدد النائب وليد جنبلاط زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وأحد أقطاب المعارضة المناهضة لسوريا، معارضته مشاركة لبنان في القمة العربية المقبلة.

وقال جنبلاط إنه أصدر تعليماته للوزراء الذين يمثلونه في الحكومة  للتصويت ضد قرار مشاركة لبنان في القمة العربية التي تستضيفها العاصمة السورية في 29 و30 مارس/آذار الجاري.

وشدد على رفضه لما وصفه بالانصياع لأوامر النظام السوري مجددا اتهاماته لدمشق بالوقوف وراء مسلسل الاغتيالات في لبنان، سحب تعبيره.

يذكر أن قائد الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع -أحد أقطاب فريق الأكثرية- طلب من واشنطن التي يقوم بزيارتها حاليا أن تدعو جميع الرؤساء العرب إلى مقاطعة قمة دمشق.

وكان معاون وزير الخارجية السوري أحمد عرنوس قد قام بزيارة بيروت الخميس وسلم وزير الخارجية اللبناني المستقيل فوزي صلوخ دعوة رسمية موجهة من الحكومة السورية إلى رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة لحضور القمة.

متكي سيشارك في قمة دمشق (الفرنسية-أرشيف)
ولم يرد الجانب اللبناني على هذه الدعوة وسط مطالبات متصاعدة من طرف قوى 14 آذار بمقاطعة القمة التي هددت بعض الدول العربية بمقاطعتها في حال عدم توجيه دعوة رسمية إلى لبنان لحضورها.

إيران ستشارك
من جهة أخرى أعلنت طهران رسميا الأحد مشاركة وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي في القمة العربية في دمشق.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية علي حسيني الذي قال إن الجمهورية الإسلامية قبلت دعوة رسمية من الحكومة السورية للمشاركة في القمة وإنها ستوفد الوزير متكي لتمثيلها في المؤتمر.

وكانت دمشق قد أعلنت في وقت سابق أنها لن تدعو أيا من قادة الدول غير العربية إلى القمة حرصا منها على إفساح المجال أمام الزعماء العرب لمناقشة الأوضاع العربية بصراحة ووضع الحلول المناسبة لها.

المصدر : وكالات