قوات المحاكم تهاجم معسكرين للإثيوبيين في مقديشو
آخر تحديث: 2008/3/17 الساعة 00:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2008/3/17 الساعة 00:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/11 هـ

قوات المحاكم تهاجم معسكرين للإثيوبيين في مقديشو

القوات الحكومية هدف مشروع لمقاتلي المحاكم الإسلامية (الجزيرة نت)

مهدي علي أحمد-مقديشو

شن مسلحون من قوات المحاكم الإسلامية في الصومال هجومين منفصلين على كل من معسكر حيل بريسى ومصنع للمعكرونة حولته القوات الإثيوبية إلى معسكر لها جنوب شرق العاصمة مقديشو مساء أمس.

وقال شهود عيان للجزيرة نت إن الهجوم بدأ بصواريخ آر بى جى، ومدافع هاون أطلقها المسلحون على القاعدتين تلا ذلك تبادل كثيف لإطلاق نار. 

وأفادت شاهدة عيان أن حالة من الهلع أصابت من بقي من السكان بهذه المناطق، مؤكدة أن أكثر من عشرين انفجارا كبيرا هز المنطقة، وقالت إن القتال استمر قرابة ساعة.

ولم يعرف حجم الخسائر الناجمة عن الهجوم، علما أن معظم المدنيين نزحوا من المناطق المحيطة بالقواعد الإثيوبية في مقديشو.

وفى اتصال للجزيرة نت مع أهالي القرى القريبة من مناطق التوتر، أفاد هؤلاء أن الكثير من السكان، بدؤوا بمغادرة منازلهم خشية من سيطرة القوات الاثيوبية على هذه المناطق. 

حرب طويلة
من جانبه وصف مدير الدائرة الإعلامية للمحاكم الإسلامية عبد الرحيم علي مودي الهجوم بأنه جزء من الحرب الطويلة، التي تعهدت المحاكم الإسلامية بخوضها ضد "قوات الإستعمار" مؤكدا استمرار هذه الهجمات حتى خروج القوات الإثيوبية و"عملائهم" في إشارة إلى الحكومة الانتقالية.

حاجز للقوات الحكومية بمقديشو (الجزيرة نت)
بدوره قال الناطق باسم قوات المحاكم عبد رحيم عيسى عدو في تصريحات إذاعية، إن قوات المحاكم "وجهت للقوات الإثيوبية ضربة موجعة".

وفى منطقة عيل عرفيد بالضاحية الشمالية بمقديشو هاجم مسلحون من المحاكم الليلة الماضية، حاجزا للقوات الحكومية، وقتلوا ثلاثة منهم من بينهم قائد القوة، وفقا للناطق باسم المحاكم.

وفى منطقة بورهكابا القريبة من مدينة بيدوا مقر البرلمان الصومالي خرجت القوات الحكومية والمسؤولون الحكوميون من المدينة مساء أمس إلى العاصمة المؤقتة بيدوا، بعد سريان أنباء عن وصول مئات من أنصار حركة الشباب مدججين بأسلحة خفيفة و ثقيلة إلى مشارف المدينة.

وتصاعدت موجات العنف ضد القوات الحكومية والإثيوبية في الشهور القليلة الماضية مع تصاعد قوة المسلحين و شعبيتهم وسط قبائل الهويا التى تتعاطف مع المقاومين الصومالين و سكان جنوب الصومال.

المصدر : الجزيرة