العملية هي الأولى من نوعها منذ احتلال قطاع غزة عام 1967 (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤوليتها عن إصابة مروحية عسكرية إسرائيلية كانت تحلق في أجواء قطاع غزة، في حادث أقرت به إسرائيل وقالت إنه بالغ الخطورة، في الوقت الذي عقد فيه اجتماع ثلاثي في القدس هو الأول منذ مؤتمر أنابوليس.
 
في قطاع غزة قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس إنها أصابت مروحية عسكرية إسرائيلية، ما اضطرها لمغادرة أجواء غزة، فيما نقل التلفزيون الإسرائيلي عن مصادر عسكرية إسرائيلية أن الأجهزة الأمنية تفحص نوعية السلاح الذي استخدم في إصابة الطائرة.
 
والحادث هو الأول من نوعه منذ احتلال قطاع غزة في العام 1967.
 
 
في غضون ذلك وجه المبعوث الأميركي المكلف بتطبيق خارطة الطريق الجنرال وليام فرايز اتهاما إلى السلطة الفلسطينية" في ختام أول اجتماع ثلاثي منذ مؤتمر أنابوليس بعدم مكافحة الإرهاب"واتهم إسرائيل بعدم تسهيل حياة الفلسطينيين.
 
وأشارت القنصلية الأميركية بالقدس في بيان لها عقب اللقاء إلى أن المحادثات التي جرت اليوم مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وتغيب عنها وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ركزت على المجالات التي لم تلتزم فيها الاطراف بتعهداتها بموجب خارطة الطريق والأسباب التي أدت لذلك وسبل الإسراع بالعملية.
 
 
قصف سديروت
سرايا القدس تبنت إطلاق عدد من الصواريخ (الفرنسية-أرشيف)
ميدانيا واصلت فصائل المقاومة الفلسطينية لليوم الثاني على التوالي قصف أهداف إسرائيلية بالصواريخ المحلية الصنع انطلاقا من قطاع غزة.
 
وتبنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي إطلاق ثلاثة صواريخ على بلدة سديروت.
 
كما أعلنت كتائب المقاومة الوطنية الجناح المسلح للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن إطلاق صاروخين على البلدة نفسها.
 
وأكد متحدث باسم قوات الاحتلال إطلاق صواريخ من شمال قطاع غزة نحو بلدات عدة جنوبي إسرائيل دون وقوع إصابات أو أضرار.
 

المصدر : الجزيرة + وكالات