إخوان مصر يحذرون من "العنف" بعد فشل الترشح للمحليات
آخر تحديث: 2008/3/15 الساعة 23:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/15 الساعة 23:40 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/9 هـ

إخوان مصر يحذرون من "العنف" بعد فشل الترشح للمحليات

عاكف : ممكن جدا أن يحدث انفجار (الفرنسية) 

حذرت جماعة الإخوان المسلمين في مصر من أعمال عنف قد تقع في البلاد, بعد فشل الآلاف من أعضائها في الترشح للانتخابات المحلية المقررة الشهر المقبل.

وأعلن المرشد العام للجماعة محمد مهدى عاكف أن الجماعة تمكنت من تقديم أوراق ترشيح 400 مرشح فقط لانتخابات المجالس المحلية من إجمالي عشرة آلاف، وذلك بسبب ما سمّاه بمعوقات حكومية.

ولم يستبعد عاكف في مؤتمر صحفي لإعلان موقف الجماعة احتمالات وقوع عنف, وقال "أسلوبنا كإخوان مسلمين أسلوب سلمي قانوني دستوري أما غيرنا فنحن غير مسؤولين عنهم ممكن جدا أن يحدث انفجار". وأضاف "الناس ضاق بهم الأمر فيفعلون ما يشاؤون".

ورفض عاكف التعليق على الموقف الأميركي وقال "لا تعليق لي على أي كلام يقوله البيت الأبيض ونحن نرى تصرفات البيت الأبيض في أفغانستان وفي العراق وفي فلسطين وفي لبنان وفي الصومال لا تعليق على مثل هذا الكلام".

من جهته اعتبر عضو مكتب الإرشاد للجماعة عبد المنعم أبو الفتوح أن ما حدث يمثل "دعوة ضمنية حقيقية من النظام للمجتمع كله بأن ينفجر وأن يستخدم العنف". وأضاف "حينما تغلق قنوات العمل السلمي لا تدع للناس إلا أن ينفجروا".

وفي بيان رسمي ألقاه محمد حبيب نائب المرشد العام حذرت الجماعة من مغبة ما سمته الانسداد السياسي الذي قالت إنه قد يفتح الباب أمام كل الاحتمالات.

كما جاء في بيان الجماعة أنها أقامت 3912 دعوى قضائية أمام محاكم القضاء الإداري لتمكين أعضائها من الترشيح, مشيرا إلى أنه تم الفصل لصالح الإخوان في 2664 منها بتمكين المرشحين من تقديم أوراقهم أو إدراج الأسماء في كشوف المرشحين. كما قال البيان إنه جار الفصل في بقية القضايا.

وذكر البيان أيضا أن عدد المحتجزين من أعضاء الجماعة على خلفية انتخابات المحليات وصل حتى الآن إلى 831 معتقلا.

وكان باب الترشيح قد أغلق الخميس الماضي, وقالت الجماعة حينها إن "عوائق وضعتها السلطات أمام ترشيح أعضائها" حالت دون تقديم أوراق الأغلبية الساحقة من الراغبين في المنافسة على مقاعد المجالس المحلية التي يزيد عددها على 52 ألف مقعد.

وقد نظمت الجماعة أثناء فترة الترشيح التي استمرت 10 أيام عدة مظاهرات بعدد من المحافظات اشترك فيها ألوف من أعضائها دون اشتباك مع قوات مكافحة الشغب التي حشدت بأعداد كبيرة.

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت الخميس الماضي عن قلقها إزاء حملة احتجاز المعارضين الراغبين في الترشيح للانتخابات المقبلة في مصر.

يشار إلى أن المجالس المحلية ليست على درجة عالية من الأهمية في إدارة الشؤون الجارية بمصر, لكن مقاعدها يمكن أن تكون حاسمة بالنسبة للمترشحين لرئاسة الجمهورية, طبقا لتعديل دستوري أجري عام 2005.

ويحتاج من يريد ترشيح نفسه مستقلا إلى تزكية من 65 عضوا منتخبا في مجلس الشعب و25 عضوا في مجلس الشورى و140 عضوا في المجالس المحلية للمحافظات.
المصدر : الجزيرة + وكالات