أنهى جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم المرحلة الأولى من عدوانه المفتوح على قطاع غزة الذي استمر خمسة أيام منذ الأربعاء 27 فبراير/ شباط الماضي، وأسفر عن عشرات الشهداء ومئات الجرحى أغلبهم من الأطفال.
 
هذا العدوان قوبل يإدانة عربية رسمية خجول من بعض الدول العربية تمثلت بدعوة المجتمع الدولي لوقف القتل الجماعي في غزة، وتحميل الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى مجلس الأمن الدولي مسؤولية ما يحدث في غزة بعد فشل المجلس في توجيه إدانة لإسرائيل.
 
كيف تقيم الموقف العربي الرسمي وهل تراه كافيا لردء العدوان على غزة؟ 
 
للمشاركة في الاستطلاع (بحدود 200 كلمة).. اضغط هنا
 
شروط المشاركة:
 
- كتابة الاسم الثلاثي والمهنة والبلد.
- الالتزام بعدد الكلمات وموضوع الاستطلاع.
 
ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة للشروط.
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
راشد غسان، مطور برامج كمبيوتر
 

لم نرى منذ زمن طويل أن العرب اتفقوا إلا في محرقة غزة, فقد اتفق جميع الحكام على الصمت و إغماض أعينهم لقد اشتقنا لعبارات التنديد والاستنكار، حاكم يندد وآخر يستنكر، بكل صدق اشتقنا لكم يا حكامنا الأفاضل الكلمة أصبح عليها جمرك, والجمرك عالي، سلام على فلسطين وعلى غزة خصوصا، شكرا لحمايتكم كرامتنا وعزتنا يا أهل غزة.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فادي منصور أبو حسن

 

أولا تحية إجلال وإكبار إلى شعبنا الفلسطيني الصامد في الأرض المحتلة الذي يواجه أشرس الهجمات الغادرة من جهة المحتل الغاشم أولاد القردة والخنازير وان دل على شي فيدل على إصرار المقاومة حتى تحرير آخر شبر من أرضنا الحبيبة فلسطين وتحرير المسجد الأقصى من أيد الغاصبين  النجس إن شاء الله.  

ثانيا نحن تعودنا على موقف الزعماء العرب وليس جديدا علينا تخاذلهم وانحنائهم إلى أسيادهم الغرب أعلمهم بأنها سوف تدور الدائرة عليهم بأذن الله نحن مع الله ونثق في فرج الله ولا نريد منهم شيئا.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

عبد الفتاح رياض، طالب جامعي، الأردن

 

العرب أصلا ما في موقف إلهم ولو صار موقف للعرب ما بظلو على هاي الأرض لانه الكلمة الأولى والأخيرة لأميركا وبنتها إسرائيل. أصلا لو في نخوة بالعرب ما بصير هيك إخوانا وخواتنا وأولادنا في غزة كل يوم بيموتوا الواحد فيهم بنام مع أبوه وأمه ثاني يوم بيصحى وما بيلاقيهم ممكن يلاقيهم أشلاء على الأرض وبينعرضوا على الشاشة وأحنا العرب واقفين ساكتين ميتين مش قادرين نحكي ليش طيب العرب بتسب الدين والرب ومش قادرة تسب إسرائيل ليش إلى متى هذا الصمت إلى متى؟  

بس بإذن الله مش راح يدوم هذا الحكي إلا يجي يوم لإسرائيل وإحنا لو إنا مش معهم جسدا لكن قلوبنا معهم والله معهم.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

وائل

أنا مواطن فلسطيني وأحب فلسطين وأحب أطفال فلسطين ولا أحب العنف ولا أحب قتل أبرياء من الصهيونيين أحب قتل الجنود حتى لا يقتلون أبرياء منا.

 

المصدر : الجزيرة