عمر البشير شكك في إحصائيات عدد القتلى في دارفور (الفرنسية)

قال الرئيس السوداني عمر البشير إن هناك مؤامرة تحاك ضد السودان مدخلها دارفور، وقد سخرت لها كل الإمكانيات المادية والإعلامية.
 
وأعتبر أن الدليل على صحة ذلك هو "أن كل من يحمل السلاح ضد أي حكومة يصنف بأنه إرهابي إلا في السودان".
 
ووصف البشير الأوضاع في دارفور بأنها مستقرة إلا في المعسكرات، كما شكك في بعض إحصائيات عدد القتلى في الإقليم مشيرا إلى أن أعدادهم لا تتجاوز العشرة آلاف، في حين تتحدث تقديرات غربية عن وقوع مائتي ألف قتيل.
 
"
روسيا دعت مجلس الأمن إلى التفكير جديا في معاقبة متمردي دارفور الذين يرفضون خطط السلام في الإقليم
"
تنديد أممي

وفي المقابل وصف مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام إدموند موليه الغارات الجوية التي شنتها القوات الحكومية في غرب دارفور بأنها غير مقبولة.
 
وأضاف أنها تعد مؤشرا للمجتمع الدولي على أن الحكومة لا تقيم وزنا لحياة مواطنيها أو للقانون الإنساني، على حد تعبيره.
 
من جانبها دعت روسيا مجلس الأمن الدولي إلى التفكير جديا في معاقبة متمردي إقليم دارفور الذين يرفضون خطط السلام في الإقليم.
 
وقال السفير الروسي فيتالي تشوركين الذي يترأس مجلس الأمن لهذا الشهر إن الدول الأعضاء أعربت عن القلق إزاء استئناف المعارك في دارفور، والوضع الصعب في هذه المنطقة على المستويين الأمني والإنساني.
 
كما استمع أعضاء المجلس لتقرير عن انتشار قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور قدمه نائب الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام إدموند موليه. 

واعتبر موليه في تقريره أن هذه القوة "لا تزال بعيدة عن أن يكون لها وجود فاعل على الأرض"، معتبرا أنها لا تزال تواجه عوائق ناتجة عن "انعدام الأمن وتقلب مستويات التعاون من قبل الحكومة السودانية". 

المصدر : الجزيرة + وكالات