بان يطالب إسرائيل بوقف الاستيطان وسط تنديد عربي ودولي
آخر تحديث: 2008/3/11 الساعة 07:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/11 الساعة 07:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/5 هـ

بان يطالب إسرائيل بوقف الاستيطان وسط تنديد عربي ودولي

المستوطنات الإسرائيلية ابتلعت الكثير من الأراضي الفلسطينية بالقدس (الفرنسية)
 
طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إسرائيل بوقف أعمال بناء المساكن في مستوطنات الضفة الغربية، وأكد أن بناء هذه المساكن يتعارض مع القانون الدولي.
 
تصريحات بان كي مون جاءت بعد موافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت على مخطط جديد لبناء ما يصل إلى 750 منزلا في مستوطنة جفعات زئيف قرب القدس.
 
وجاء أيضا بعد مصادقة بلدية القدس الاثنين على مشروع لبناء حي استيطاني جديد مكون من 400 وحدة على تلة قريبة من حي النبي يعقوب في القسم الشمالي من القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967.
 
وأوضح المسؤول عن حركة السلام الآن المعارضة للاستيطان ياريف أوبنهايمر للصحفيين أن "الحي الاستيطاني الجديد سيمتد على مساحة تقضم من الضفة الغربية".
 
ونددت السلطة الفلسطينية بقرارات الاستيطان التي تأتي فيما يستعد الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي لاستئناف المفاوضات بينهما.
 
وأكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن "كل الاستيطان غير شرعي"، وأضاف أن "الذي بني اليوم والذي سيبنى غدا والذي بني بالأمس والذي بني بعد حرب 1967 كلها تعتبر غير شرعية".
 
أما مصر فانتقدت خطوات الاستيطان، وقالت وزارة خارجيتها في بيان إن "التوسع الاستيطاني الإسرائيلي المخالف للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ينسف فرص تحقيق السلام العادل المنشود".
 
كما رفض الملك الأردني في اجتماعه بالرئيس الفلسطيني بعمان "أي إجراءات وممارسات أحادية الجانب خاصة التوسع في النشاطات الاستيطانية التي تعيق مساعي تحقيق السلام".
 
ساركوزي (يسار) قال لبيريز إن أمن إسرائيل يعتمد على وقف الاستيطان (رويترز)
موسى يندد
وفي القاهرة ناقش مجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين تطورات الأوضاع فى الأراضى الفلسطينية.
 
وقال عمرو موسى الأمين العام للجامعة إن إسرائيل بما ترتكبه من اعتداءات وما تعلن عنه من إصرار على بناء مزيد من المستوطنات تؤكد أنها لا ترغب في السلام.
 
من جهته طالب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إسرائيل بوقف بناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية. وذلك عقب وصول الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز إلى باريس في أول زيارة له منذ تولي ساركوزي الرئاسة.
 
وقال ساركوزي إن أمن إسرائيل يعتمد على وقف الاستيطان مؤكدا وقوف بلاده دوما إلى جانب إسرائيل.
 
كما أسفت الولايات المتحدة للقرار الإسرائيلي. ووصف المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك هذه الخطوة بأنها "غير مناسبة". وفي موقف مشابه، قال الاتحاد الأوروبي إنه يأسف لقرار الاستيطان وأضاف أنه "قد يعرض عملية السلام للخطر".
 
يتوقع أن يضغط تشيني على الإسرائيليين والفلسطينيين لدفع عملية السلام (رويترز-أرشيف) 
جولة تشيني

في سياق آخر قال البيت الأبيض إن نائب الرئيس ديك تشيني سيتوجه يوم الأحد إلى الشرق الأوسط لمحاولة دفع محادثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين للأمام.
 
وقال الرئيس الأميركي جورج بوش بعد اجتماع له مع رئيس الوزراء البولندي بالبيت الأبيض إن هدف تشيني من الزيارة "هو طمأنة الناس بأن الولايات المتحدة ملتزمة برؤية للسلام في الشرق الأوسط".
 
وتستمر جولة تشيني أسبوعا وستحمله إضافة إلى إسرائيل والضفة الغربية إلى السعودية وتركيا وعمان.
 
وينتظر أن يضغط تشيني على الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين للوفاء بالتزاماتهم التي تشمل تجميد إسرائيل للأنشطة الاستيطانية واتخاذ الفلسطينيين إجراءات لوقف عمليات المقاومة.
 
وتأتي جولة تشيني في أعقاب زيارة قامت بها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس للمنطقة الأسبوع الماضي لتحقيق مساعي تشيني نفسها.
المصدر : الجزيرة + وكالات