القوات الأميركية في العراق تواجه مصاعب متزايدة (الفرنسية-أرشيف)

قتل خمسة جنود أميركيين وأصيب ثلاثة آخرون في تفجير انتحاري هز وسط بغداد عصر اليوم, في حين سقط مزيد من العراقيين بين قتيل وجريح في سلسلة تفجيرات ومواجهات متفرقة.

وأوضح الجيش الأميركي أن مترجما عراقيا كان بين المصابين في الهجوم الذي نفذه انتحاري يرتدي حزاما ناسفا, مشيرا إلى أن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة ستة مدنيين عراقيين.

من جهة ثانية قتلت انتحارية عراقية أحد قادة مجموعات الصحوة في هجوم شمال شرق بغداد.

وأوضحت الشرطة العراقية أن مهاجمة انتحارية ترتدي سترة ناسفة قتلت ثائر الكرخي شيخ عشيرة للعرب السنة وثلاثة آخرين بينهم إحدى أقربائه في بلدة كنعان قرب مدينة بعقوبة على بعد 65 كلم شمالي بغداد. كما أصيب في الهجوم اثنان من عناصر الحرس.

وقالت الشرطة وشهود عيان إن الانتحارية طلبت مقابلة الكرخي بدعوى طلب المساعدة في البحث عن زوجها المختطف, ثم فجرت نفسها لدى خروجه من منزله.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن اغتيال الكرخي الذي كان يرأس أحد مجالس الصحوة التي تقاتل تنظيم القاعدة.
 
يشار في هذا الصدد إلى أن الانتحاريات نفذن بالعراق 19 هجوما كان أعنفها في مطلع فبراير/ شباط الماضي حيث سقط أكثر من مائة قتيل كانوا ضمن تجمعات شيعية.

هجمات متفرقة
عناصر الشرطة العراقية كانوا هدفا لبعض التفجيرات الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)
من جهة ثانية قتل ثلاثة أشخاص وأصيب 13 آخرون بجروح في هجمات متفرقة، بينها انفجار سيارتين مفخختين في بغداد ظهر اليوم الاثنين.
 
وأوضح مصدر أمني عراقي أن شخصا قتل وأصيب سبعة في الانفجار الأول الذي وقع بسيارة مفخخة بمنطقة حي الشعب. وقد خلف هذا الانفجار أضرارا مادية في المنازل المجاورة.

وفي الهجوم الثاني قتل شخص وأصيب اثنان بجروح في انفجار عبوة ناسفة بالتزامن مع مرور دورية للجيش الأميركي على طريق القناة الرئيسي شرق بغداد.

كما قتل شخص وأصيب أربعة آخرون بجروح بانفجار سيارة مفخخة قرب مستشفى الحبيبية الواقع في مدينة الصدر شرق بغداد أيضا.

وفي البصرة جنوبي العراق قتل مسلحون خالد ناصر مدير مستشفى تعليمي بالمدينة على بعد 550 كلم جنوب شرقي بغداد. كما قُتل اثنان وأصيب 20 بينهم اثنان من عناصر الشرطة في هجوم نفذه انتحاري يرتدي سترة ناسفة بالمقدادية الواقعة على بعد 90 كلم.
وفي حي المنصور بغرب بغداد أصيب 11 شخصا على الأقل في هجوم انتحاري بحزام ناسف استهدف عناصر تابعين لشركة أمن أجنبية.

أما في الموصل شمالي العراق فقتل شرطيان في هجومين منفصلين على أيدي مسلحين.

المصدر : وكالات