قطاع الطرق يقلصون عمل هيئات الإغاثة في دارفور
آخر تحديث: 2008/3/11 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/11 الساعة 01:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/4 هـ

قطاع الطرق يقلصون عمل هيئات الإغاثة في دارفور

برنامج الغذاء العالمي سيقلص مساعداته لدارفور إلى النصف (الفرنسية-أرشيف)

أرغمت هجمات قطاع الطرق مسؤولي الإغاثة التابعين للأمم المتحدة على أن يقلصوا إلى النصف شحنات الأغذية الطارئة التي يبعثونها إلى إقليم دارفور بغرب السودان.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن زيادة الهجمات التي تتعرض لها قوافله على الطرق في دارفور تزامنت مع أزمة مالية تهدد بتوقف رحلاته الجوية للمنطقة.

وأكد مسؤولو البرنامج أن 45 شاحنة خطفت منذ بداية العام وأن 37 أخرى ما زالت مفقودة بالإقليم، مشيرين إلى أنه ليست هناك معلومات عن مصير 23 سائقا خطفوا هناك.

انعدام الأمن
وحذرت المتحدثة باسم البرنامج إميليا كاسيلا من خفض الحصص في بعض المناطق "إذا لم نتمكن من الإبقاء على الإمدادات".

من جهته وصف ممثل صندوق الأغذية العالمي الوضع في دارفور بأنه "لم يسبق له مثيل"، وأضاف أن "الأمن منعدم بشكل كبير على الطرق" وأن عملية الإغاثة الجوية قد تتوقف.

وقال البرنامج إنه بحاجة إلى 6.2 ملايين دولار شهريا لكي يدير الخدمة الجوية، مؤكدا أنه لم تصله حتى الآن تأكيدات بأي تبرعات لميزانية هذا العام.

وتنقل 24 من الطائرات والمروحيات التابعة لبرنامج الأغذية العالمي أكثر من ثمانية آلاف عامل إغاثة لشتى أنحاء المنطقة كل شهر ونفذت 267 عملية إغاثة طبية وإجلاء أمنيا وإعادة توطين خلال عام 2007.

طلب تعويضات
ومن جهة أخرى ذكرت وزارة الخارجية السودانية أن الخرطوم طلبت تعويضات بآلاف الدولارات من الاتحاد الأوروبي بعد موت أربعة من البدو في انفجار قنبلة يدوية عند انتشال جثة جندي فرنسي الأسبوع الماضي في دارفور.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الخارجية علي الصديق قوله "عندما يؤدي حادث إلى سقوط ضحية، يجب دفع تعويض إلى أسرته وأقربائه"، مضيفا أن قيمة التعويضات التي تطالب بها الخرطوم تبلغ حوالي عشرة آلاف دولار للشخص الواحد.

وقتل السودانيون الأربعة في انفجار قنبلة يدوية كان يحملها الرقيب في الجيش الفرنسي جيل بولان إثر مقتله برصاص خلال حادث حدودي بعد أن ضل طريقه في دارفور غرب السودان.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: