عشرات الشهداء بمجزرة غزة والاحتلال يواصل عدوانه
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 21:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/24 هـ

عشرات الشهداء بمجزرة غزة والاحتلال يواصل عدوانه

تشييع جماعي لعدد من الشهداء في جباليا (الفرنسية)
 
ارتفع عدد شهداء المجزرة المفتوحة التي ينفذها الاحتلال الإسرائيلي لليوم الرابع على التوالي في قطاع غزة إلى 82 شهيدا بينهم 46 قتلوا في اليوم الذي يعتبر الأكثر دموية منذ بدء العدوان، وفق ما أفاد مراسل الجزيرة في غزة.
 
وأوضح المراسل أن ثلثي شهداء السبت هم من المدنيين والأطفال والنساء، فيما استشهد 13 مقاوما معظمهم من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مشيرا إلى أن العدوان المتواصل أوقع أيضا أكثر من 150 جريحا غالبيتهم من المدنيين بينهم 25 في حالة الخطر.

وفي وقت سابق أشارت مصادر طبية فلسطينية إلى استشهاد خمسة أطفال اليوم بينهم رضيع عمره يومان وشقيقان، لترتفع حصيلة شهداء العدوان من الأطفال إلى 17. كما استشهدت 28 امرأة، وأصيب أكثر من 230 شخصا بجراح.

واستهدفت أحدث سلسلة من الغارات منزلا في مدينة غزة مساء اليوم مما أسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وجرح ستة أطفال من عائلة واحدة. وقال مراسل الجزيرة نت في غزة أحمد فياض إن المنزل المستهدف يعود لعائلة عطا الله في حي اليرموك.
 
وسبق ذلك قصف استهدف مواطنين في منطقة السكة شرق جباليا شمال القطاع مما أسفر عن استشهاد أربعة مواطنين وجرح عدد آخر وفق المراسل. 
 
وذكر شهود عيان أن الخوف يسود المناطق الشمالية والشرقية لمدينة غزة حيث أخلى بعض السكان منازلهم فيما التزم البعض الآخر البيوت، وخصوصا في بلدة جباليا وشرق مدينة غزة والمناطق التي تتعرض للقصف وتحوم فوقها الطائرات الإسرائيلية.

حرب مستعرة
أطفال فقدوا أحباءهم في غزة (الجزيرة)
من جانبه قال مراسل الجزيرة نت في القطاع إن مستشفى الشفاء -أحد أكبر مستشفيات القطاع- اضطر لتحويل معظم غرفه إلى غرف للعمليات، بسبب تكدس الجرحى الذين هم بحاجة لعمليات جراحية عاجلة.

وأشار المراسل إلى أن ثلاجات الموتى لم تعد تستوعب الشهداء، حيث بدأ أهالي الضحايا بأخذ جثامين أقاربهم ودفنها دون مراسم تشييع موضحا أن الكثير من الشهداء هم أفراد أسرة واحدة حيث يعمد الاحتلال لتوجيه صواريخه وقذائفه لمنازل المدنيين.

كما وصف الوضع في القطاع بأنه حالة حرب مستعرة حيث واصل طيران الاحتلال الحربي تحليقه وقصفه لمختلف أنحاء القطاع، في حين شهدت جباليا شمال القطاع اشتباكات ضارية بين عناصر من المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال التي توغلت في البلدة.

ورجحت مصادر طبية فلسطينية أن يزداد عدد الشهداء والجرحى في ظل استمرار الغارات الإسرائيلية، وبسبب عجز سيارات الإسعاف عن الوصول للعديد من الجرحى.

ولم تسلم سيارات الإسعاف من قذائف الطائرات الحربية الإسرائيلية، وكذلك الأمر بالنسبة للصحفيين الذين تعرضوا -ومن ضمنهم طاقم الجزيرة- لقصف من جيش الاحتلال أثناء تغطيتهم لإحدى المجازر في جباليا.

خسائر الاحتلال
مروحيات الاحتلال وجهت صواريخها إلى منازل الفلسطينيين (رويترز)
من جهة أخرى أقر جيش الاحتلال بمقتل اثنين من جنوده وإصابة خمسة آخرين في اشتباكات مع عناصر المقاومة الفلسطينية في غزة فجر اليوم.

ونقل مراسل الجزيرة نت عن مصادر في كتائب القسام تأكيدها مقتل ثلاثة جنود باشتباكات مع قوة راجلة إسرائيلية في جباليا.

وفي وصفه لما يجري بالقطاع قال ماتان فيلناي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي، إنه مجرد عملية برية واسعة وليس عملية برية كبيرة. وأضاف "إننا نتحرك بتغطية من الطيران، مع أننا قد نلجأ أيضا إلى قوات برية".

ونفى فيلناي أن تكون التطورات بغزة هي بداية العملية البرية التي هددت الحكومة بتنفيذها منذ أسابيع، وقد أعلن الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز أن القيادة السياسية أعطت الضوء الأخضر للجيش لاجتياح غزة ووقف الصواريخ الفلسطينية.

وكان نائب وزير الدفاع هدد أمس سكان القطاع بمحرقة إذا واصلوا إطلاق الصواريخ.
المصدر : الجزيرة + وكالات