سوريا تتهم أميركا بتعطيل الحل في لبنان بإرسالها كول
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/1 الساعة 17:43 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/24 هـ

سوريا تتهم أميركا بتعطيل الحل في لبنان بإرسالها كول

صورة أرشيفية للمدمرة كول بعد سحبها من ميناء عدن عقب مهاجمتها عام 2000 (الفرنسية)

اتهم وزير الخارجية السوري وليد المعلم الولايات المتحدة بتعطيل التوصل إلى حل للأزمة السياسية في لبنان بعد إرسالها المدمرة كول قبالة السواحل اللبنانية.

وأكد في أول تعليق رسمي سوري على إرسال المدمرة الأميركية أن واشنطن لن تنجح بفرض حل بالقوة على لبنان.
 
وأشار في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في دمشق إلى أن الولايات المتحدة هي "البلد الوحيد الذي لم يؤيد المبادرة العربية، وهذا يعني أن الولايات المتحدة وجهت الرسالة أولا إلى مهمة موسى والمبادرة العربية والجامعة العربية".
 
وقد اعتبرت صحيفة "تشرين" الحكومية السورية في عددها الصادر اليوم أن تحريك الأساطيل الأميركية في شرق المتوسط "ليس جديدا وهو قديم قدم العقلية التسلطية الإرهابية لمعظم الإدارات الأميركية".
 
وأشارت إلى أن وجود المدمرة يستبق زيارة وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس التي تأتي إلى المنطقة "على وقع هدير البوارج والمدمرات والأساطيل ووسط بحيرات الدم ورائحة الموت، لإعطاء التعليمات لمن اعتاد على تلقي التعليمات بهدف المضي قدما في المشروع الأميركي الهوية".
 
كما انتقدت إيران إرسال المدمرة كول إلى قبالة السواحل اللبنانية، ووصف علي لاريجاني ممثل المرشد الإيراني في مجلس الأمن القومي الإيراني هذا التحرك بأنه خطأ إستراتيجي يضع الولايات المتحدة في مواجهة شعوب المنطقة.

ورفضت واشنطن انتقادات إرسال كول، وقالت إن ذلك التحرك يهدف إلى "تعزيز الاستقرار الإقليمي بسبب المخاوف من الوضع في لبنان".

انتقادات لبنانية
وقد ندد حزب الله بنشر بارجات حربية أميركية قبالة السواحل اللبنانية، واعتبرها تهديدا لسيادة واستقلال لبنان.
 
واعتبر في بيان له اليوم أن شعارات الديمقراطية وحرية الشعوب التي تنادي بها الولايات المتحدة تبدو "مخادعة وزائفة لأنها تتناقض مع دبلوماسية البوارج الحربية وفوهات المدافع التي تعود إلى زمن استعماري مضى ولن يتكرر".

ووصف النائب عن حزب الله حسن فضل الله إرسال كول بأنه "تهديد للاستقرار في لبنان والمنطقة ومحاولة لإثارة التوتر" مشيرا إلى أن واشنطن اعتمدت من قبل سياسة إرسال البوارج لدعم "جماعتها" في لبنان وقد "فشلت التجربة وأعطت نتائج عكسية".

وفي نفس المنحى رأى رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري، أن إرسال كول تهديد لأمن لبنان ودعم للمخطط الإسرائيلي في لبنان، وصرف لأنظار العالم عن التصعيد الإسرائيلي في قطاع غزة.

وسبق أن أكد رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أن بلاده لم تطلب بوارج حربية من أي جهة تعليقا على إرسال المدمرة كول.

 بري اعتبر المدمرة كول تهديدا لأمن لبنان (الفرنسية-أرشيف)
توقيت وسياق
وكانت الولايات المتحدة قررت تحريك المدمرة يو إس إس كول من جزيرة مالطة باتجاه السواحل اللبنانية الثلاثاء الماضي، وهو اليوم الذي قرر فيه المجلس النيابي اللبناني للمرة الـ15 إرجاء جلسة لاختيار رئيس جديد بعد فشل المساعي العربية في احتواء الخلافات الحادة بين فريق الأغلبية والمعارضة.

كما تأتي تلك الخطوة في خضم أجواء التأهب والترقب التي أثارها اغتيال القائد العسكري في حزب الله عماد مغنية الذي قتل بدمشق في 12 فبراير/شباط الماضي بانفجار سيارة مفخخة.

وعلى خلفية ذلك توعد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بما سماه "حربا مفتوحة" على إسرائيل، التي وضعت قواتها على الحدود الشمالية في حالة تأهب تحسبا لأعمال قد يقدم عليها حزب الله.
المصدر :