سلمان أبو ستة دعا إلى معركة قانونية ضد إسرائيل (الجزيرة نت)

قال المؤرخ والباحث الفلسطيني سلمان أبو ستة إن النكبة التي أصابت الفلسطينيين ليست حادثة مرور وقعت عام 1948 وانتهت، مؤكدا أنها بدأت منذ ثلاثينيات القرن الماضي وما زالت مستمرة إلى اليوم.

وأضاف أبو ستة في مقابلة مع الجزيرة نت أن إسرائيل دمرت أكثر من 400 قرية تدميرا كاملا، و"السبب أنهم لا يريدون أن يعود الناس إلى ديارهم، ويريدون أن يضعفوا عزيمتهم على ذلك".

وأشار إلى أن طمس المعالم التاريخية والجغرافية لفلسطين لا يزال مستمرا إلى اليوم، وقال "هم غيروا في التاريخ، ولكن هذا من المقدور عليه لأننا نعلم تاريخنا جيدا، وإذا كان من حقائق يظنون أنهم طمسوها فهم قد طمسوها في مخيلتهم فقط".

ودعا أبو ستة إلى خوض معركة قانونية ضد إسرائيل على قاعدة القانون الدولي، وذلك بتسجيل دعاوى ضد زعمائها بتهم جرائم الحرب والعنصرية، مؤكدا أن "الحرب القانونية ضد إسرائيل وضد جرائمها واعتداءاتها ميدان مفتوح وليس فيه سلاح ولا اتهامات بالإرهاب ولا غيره، وهو ميدان قوي جدا".

وأكد أن موضوع اللاجئين هو "صلب الصراع مع العدو الصهيوني"، وأن الذين يتحدثون باسم الشعب الفلسطيني "يفسرون حق العودة تفسيرا يفرغه من محتواه".

وأوضح أن اللاجئين "غاضبون جدا منذ اتفاق أوسلو الذي وقعه المفاوضون الفلسطينيون مع إسرائيل عام 1993، لأن هذا الاتفاق أغفل القانون الدولي وأهدر حق اللاجئين في العودة".

واتهم أبو ستة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه يرفض مطالب اللاجئين "لأن لديه جدول أعمال مملى عليه من إسرائيل وأميركا ولا يستطيع الفكاك منه".

المصدر : الجزيرة