مسيحيو مصر أبدوا ارتياحا لقرار المحكمة (الفرنسية)
أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة أن المحكمة الإدارية العليا المصرية قضت بحق المسيحيين الذين أسلموا في العودة إلى المسيحية.

وألزمت المحكمة وزارة الداخلية بتغيير بيان الديانة لاثني عشر مسيحيا من مسلم إلى مسيحي مع الإشارة في البطاقة إلى أنهم كانوا قد اعتنقوا الإسلام فترة قصيرة.

وأفاد مصدر قضائي أن المحكمة الإدارية العليا قبلت تسجيل هؤلاء على أنهم مسيحيون بعد أن قرروا العودة إلى ديانتهم، ولكن المحكمة قررت أن يكتب في بطاقة الهوية أن هؤلاء الأشخاص "اعتنقوا الإسلام بصورة مؤقتة" تفاديا "لأي تلاعب بالآثار القانونية أو الاجتماعية المترتبة" على هذا الإجراء مثل الولادات والزواجات.

وقوبل الحكم بتصفيق من مقدمي الدعوى والمحامين وعدد من المسيحيين الحاضرين الذين هتفوا "يحيا العدل".

وقال أحد رافعي الدعوى ويدعى ياسر حلمي (27 سنة) "إن الحكم بمثابة عودة للهوية، حيث لم أستطع استخراج بطاقة شخصية وبالتالي حياتي كانت متوقفة".

وكانت محكمة القضاء الإداري قد رفضت في أبريل/نيسان الماضي الطعن الذي تقدم به هؤلاء المسيحيون الراغبون في العودة إلى دينهم مبررة ذلك بأنه مخالف للشريعة الإسلامية ويعد "تلاعبا بالإسلام".

المصدر : الجزيرة + وكالات