الجزائر تؤكد اعتقال المتورطين باستهداف الأمم المتحدة
آخر تحديث: 2008/2/7 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/7 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/1 هـ

الجزائر تؤكد اعتقال المتورطين باستهداف الأمم المتحدة

تفجير الجزائر أوقع 41 قتيلا وحملت الحكومة مسؤوليته لفرقة الفاروق التابعة للقاعدة(الفرنسية-أرشيف)

قالت الداخلية الجزائرية إنها اعتقلت خمسة متورطين في الهجوم الذي استهدف مقرات تابعة للأمم المتحدة بالعاصمة الجزائر في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وأحالتهم إلى القضاء.

وأوضح بيان للوزارة أن المتورطين هم مهندس حاسوب وثلاثة رجال أعمال وسائق، وأن زعيمهم يدعى عبد الرحمن بوزغزة الذي  قتل في هجوم شنه الجيش بمنطقة بومرداس شرق الجزائر يوم 28 الشهر الماضي.

وأدى هجوم انتحاري مزدوج بسيارات مفخخة يوم 11 ديسمبر/كانون الأول إلى مصرع 41 شخصا، بينهم 18 موظفا أمميا ثلاثة منهم أجانب.

وأعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف مفوضية شؤون اللاجئين ومركز الأمم المتحدة الإنمائي، إضافة إلى المجلس الدستوري.

وذكر بيان الداخلية أن القنبلة التي استخدمت في الهجوم أعدتها فرقة الفاروق بالتنظيم التي سبق أن تبنت هجمات أخرى خلال العامين الماضيين.

 الإبراهيمي (يسار) رئيسا للجنة لتحسين الأمن (الفرنسية-أرشيف)

الأخضر الإبراهيمي
في السياق، اختار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الدبلوماسي الجزائري المخضرم الأخضر الإبراهيمي على رأس لجنة مهمتها دراسة سبل تحسين الحماية الأمنية لموظفي المنظمة ودبلوماسييها حول العالم.

ورفضت الحكومة الجزائرية من حيث المبدأ قرار بان تشكيل فريق تحقيق دولي بهذه الهجمات خشية أن ينحي هذا الفريق عليها باللائمة في الثغرات الأمنية التي أدت لمقتل الموظفين الدوليين.

وبحسب بيان للأمم المتحدة، من المقرر أن تقوم اللجنة المستقلة بتقييم "القضايا الإستراتيجية والتي تعتبر حيوية بالنسبة لأمن الموظفين (في المنظمة الدولية) ومكاتبهم والتهديدات التي يواجهونها".

كما ستدرس اللجنة "نقاط الضعف في عمليات الأمم المتحدة حول العالم، ودراسة استجابة الدول المضيفة، وتحديد الدروس المستفادة من التقارير السابقة بما في ذلك تقرير إدارة الأمن والسلامة حول تفجيرات الجزائر".

المصدر : وكالات