القوات الإسرائيلية خلال عملية سابقة في غزة (الفرنسية-أرشيف)

أفادت مراسلة الجزيرة في غزة أن مقاوميْن من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) استشهدا في اشتباكات مع قوة إسرائيلية خاصة توغلت شرقي رفح بجنوب قطاع غزة صباح اليوم.

فقد استشهد محمود أبو طه وبكر أبو رجال وهما في العشرينيات من العمر عندما تصدت مجموعة من المقاومين لقوات الاحتلال في قرية الشوكة قرب مطار غزة الدولي في رفح.

واغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس القيادي البارز في لجان المقاومة الشعبية عامر قرموط، بصاروخ أطلقته عليه عندما كان خارجا من حرم فرع جامعة القدس المفتوحة في شمال قطاع غزة.

وفجر فلسطيني نفسه أمس في المركز التجاري القديم في مدينة ديمونة بجنوب إسرائيل، فقتل إسرائيلية وأسقط 11 جريحا، أحدهم إصابته بالغة. وبعد نصف ساعة قتل شرطي إسرائيلي شابا فلسطينيا آخر جرح في الهجوم كان لديه حزام ناسف ينوي تفجيره مع وصول طواقم الإنقاذ إلى المكان.

وتبنت عملية ديمونة الفدائية ثلاثة فصائل هي كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وكتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وسرايا المقاومة الموحدة وهو تنظيم يعلن عن نفسه لأول مرة.

وقال أبو الوليد وهو أحد قادة كتائب شهداء الأقصى إن منفذي الهجوم من قطاع غزة. وأكد في مؤتمر صحفي أن المنفذين هما لؤي الأغواني من كتائب الأقصى وموسى عرفات من كتائب أبو علي مصطفى، ونفى أبو الوليد الرواية الإسرائيلية حول تسلل المهاجمين عبر الحدود بين مصر وإسرائيل قائلا إنهما انتقلا من قطاع غزة باتجاه إسرائيل مباشرة.

وأدانت الولايات المتحدة عملية ديمونة الفدائية، ودعت قادة السلطة الفلسطينية إلى مضاعفة الجهود لمكافحة ما يسمى الإرهاب.

أحد جرحى عملية ديمونة (رويترز)
جاء ذلك في حين توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت "بسحق الإرهاب"، وبمواصلة "الحرب في جنوب إسرائيل"، في إشارة إلى فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.

وسارع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى التنديد بالهجوم, كما شجب العمليات الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية. وقال إن السلطة تعلن إدانتها الكاملة للغارات الأخيرة على مدينة قباطيا بالضفة الغربية قبل فجر اليوم الاثنين.

وفي المقابل أشاد المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم بالعملية التي وصفها بأنها بطولية, وقال إن "المجتمع الدولي كان عليه أن ينتظر هذا الرد الطبيعي على جرائم الاحتلال".

المصدر : الجزيرة + وكالات