غضب متزايد بغزة جراء استمرار الغارات الإسرائيلية (رويترز-أرشيف)

استشهد ستة فلسطينيين على الأقل في غارة إسرائيلية جديدة استهدفت مدينة خان يونس بجنوب قطاع غزة.

وأكد جيش الاحتلال الإسرائيلي وقوع الغارة, وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن القصف استهدف موقعا لها في خان يونس.

وأفاد مراسل الجزيرة أن المناطق الواقعة شرق رفح تعرضت أيضا لقصف من الزوارق الحربية الإسرائيلية, مشيرا إلى أن حالة من الغضب تسود خان يونس إثر سقوط ستة شهداء خلال الساعات القليلة الماضية.

كما أشار المراسل إلى تحليق مستمر لطائرات إسرائيلية من طراز أف16 فوق قطاع غزة.

وفي وقت سابق اليوم أيضا قالت مراسلة الجزيرة إن فلسطينيين من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس استشهدا في اشتباكات مع قوة إسرائيلية خاصة توغلت شرقي رفح بجنوب قطاع غزة.

دعوات متزايدة وجهت لأولمرت لاستهداف قادة حماس (رويترز-أرشيف) 
تحريض إسرائيلي
على صعيد آخر حث عضو بارز في حزب كاديما الذي يتزعمه رئيس الوزراء إيهود أولمرت الحكومة الإسرائيلية على إصدار أوامر باغتيال الزعماء السياسيين لحركة حماس ردا على العملية الفدائية في تفجير ديمونة.

وقال تساحي هنغبي النائب عن حزب كاديما ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع بالكنيست إن حماس امتنعت عن تنفيذ هجمات في إسرائيل عدة سنوات, معتبرا أن التفجير يمثل تغيرا في سياستها.

كما قال هنغبي لراديو إسرائيل إنه "من الواضح أن زعماء حماس نسوا المصير المر لياسين والرنتيسي ولذلك يجب أن نضيف الزعماء الحاليين للحركة إلى تلك القائمة", في إشارة إلى اغتيال إسرائيل قيادات من الحركة وعلى رأسهم الشيخ أحمد ياسين.

في المقابل اعتبر المتحدث باسم حماس طاهر النونو أن هذه التهديدات "جزء من الإرهاب والجرائم الإسرائيلية المستمرة التي تهدف إلى تحقيق مكاسب سياسية".

كما أكد النونو أن هذه التهديدات لن توقف العمليات ولن تدفع قادة الحركة للاختباء.

المصدر : الجزيرة + وكالات