القوات الأميركية أعلنت فتح تحقيق بشأن قتل المدنيين بطريق الخطأ (الفرنسية-أرشيف)

اعترف الجيش الأميركي بأن قواته قتلت فجر اليوم ثلاثة أشخاص وجرحت رابعا، جميعهم من عائلة واحدة، أثناء مداهمة منزلهم في بلدة الدوار التابعة لمدينة تكريت شمالي العاصمة بغداد.

جاء حادث الدورة بعد ساعات من اعتراف الجيش الأميركي بقتل تسعة مدنيين بينهم طفل بطريق الخطأ في عمليات قال إنها استهدفت القاعدة بمدينة الإسكندرية شمال بغداد, وذلك في تطور وصف بأنه الأسوأ منذ عدة شهور.

وفيما يتعلق بحادث بلدة الدور الواقعة شرق تكريت قالت مصادر عسكرية عراقية إن الجنود الأميركيين اقتحموا أحد المنازل في المدينة وأطلقوا النار على من فيه. وأشار الجيش الأميركي إلى أن قواته تعرضت لإطلاق نار من أسلحة خفيفة.

ونقلت أسوشيتد برس عن بيان للجيش الأميركي أن القتلى هم رجلان وامرأة, إضافة إلى طفلة أصيبت بجراح.

في المقابل نقلت الوكالة عن أحد أبناء عمومة الضحايا الذي قال إنه شاهد الحادث أن القوات الأميركية فتحت النار على أفراد العائلة فقتلت الأب والأم وابنهما البالغ من العمر 19 عاما, وأصابت فتاتين أخريين توفيت واحدة منهن صباح الثلاثاء.

الشرطة العراقية تتأهب لمواجهات جديدة
مع  القاعدة (رويترز-أرشيف)
وفي وقت سابق أعلن الجيش الأميركي من جانبه أن الأمر قيد التحري والتحقيق, مشيرا في بيانه إلى أن مصدر إطلاق النار غير معروف.

من جهتها نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الجيش الأميركي مايكل ستريت أنه يأسف لمقتل مدنيين أبرياء, قائلا إن الجنود ردوا بإطلاق النار دفاعا عن أنفسهم, على حد تعبيره.

مواجهات واعتقالات
في غضون ذلك اعتقل الجيش الأميركي ثمانية مسلحين في عمليات جرت يومي الجمعة والسبت الماضيين في جنوب بغداد.

كما قال الجيش الأميركي إن مسلحين خطفوا ثلاثة ضباط من الشرطة الوطنية العراقية يوم السبت من نقطة تفتيش في حي أور شمال بغداد قبل الإفراج عنهم بعد ذلك بساعات.

وبالقرب من تلعفر شمال غرب بغداد, قتل ثلاثة مسلحين يعتقد أنهم من القاعدة في مواجهات مع القوات الأميركية والعراقية.

المصدر : وكالات