القوات الأميركية أعربت عن أسفها لمقتل المدنيين العراقيين (الفرنسية-أرشيف)

قالت القوات الأميركية في العراق إنها قتلت "عن طريق الخطأ" تسعة مدنيين عراقيين بينهم طفل في هجوم على تنظيم القاعدة بمدينة الإسكندرية جنوبي بغداد.
 
وأوضح الجيش الأميركي في بيان لم يكشف عن تفاصيل الهجوم, أن ثلاثة مدنيين آخرين بينهم طفلان جرحوا في العملية. غير أن شهود عيان تحدثوا عن مقتل عشرين مدنيا بينهم 17 من عائلة واحدة في غارة جوية أميركية على المنطقة ذاتها.
 
وقال البيان الأميركي إن مسؤولي قوات التحالف التقوا بعد الهجوم أحد شيوخ عشائر المدينة وأكدوا له أنهم فتحوا تحقيقا في "الحادث"، وعبر البيان عن تعازي القيادة الأميركية لأسر الضحايا.
 
وقد تكرر سقوط قتلى من المدنيين العراقيين جراء عمليات تقول القوات الأميركية إنها وقعت خطأ. ففي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أكد أحد قادة مجالس الصحوة أن القوات الأميركية قتلت 25 من رجاله خلال معركة ضد تنظيم القاعدة دامت 12 ساعة في مدينة التاجي شمالي بغداد.
 
من جهة أخرى شهدت محافظة ديالى يوم أمس مقتل مسؤوليْن أمنيين أميركيين وإصابة المسؤول الأمني لمجلس محافظة ديالى حسين الزبيدي في انفجار استهدف مكتب الأخير في مدينة بعقوبة مركز المحافظة.
 
أحداث أخرى
مجالس الصحوة وقواتها تتعرض لهجمات من المسلحين (الفرنسية)
وقتلت قوات التحالف أمس ثلاثة مسلحين واعتقلت 36 من المشتبه فيهم، وذلك في مداهمات بوسط وشمال العراق.
 
كما قتلت الشرطة العراقية شخصين وأصابت ثلاثة بجروح في اشتباكات بين مسلحين وقوات الأمن العراقية في حي الكاظمية ببغداد، التي شهدت أيضا خطف ثلاثة من رجال الشرطة من نقطة حراسة في حي أور شمالي العاصمة.
 
وفي بعقوبة قتل مسلحون أربعة من عناصر قوات الصحوة لدى اقتحام مقرهم في حي الكاطون غربي المدينة، كما قتل شرطي خامس في حادث منفصل بمدينة الكوت جنوب بغداد إثر إطلاق النار عليه من سيارة مسرعة.
 
وذكر مصدر برلماني عراقي أن مسؤولين أمنيين أميركيين قتلا في انفجار استهدف المسؤول الأمني لمحافظة ديالي الذي أصيب في الهجوم المتزامن مع إعلان المصادر الأمنية العراقية مقتل أربعة من أعضاء مجالس الصحوة في بعقوبة.

المصدر : وكالات