منظر عام للسفارة الإسرائيلية بنواكشوط (الفرنسية-أرشيف)
 
دعا ما يعرف بـ"تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" إلى استهداف "اليهود والنصارى" في المغرب العربي، وهدد بمهاجمة السفير الإسرائيلي في موريتانيا بعد تبنيه الهجوم الذي استهدف سفارة إسرائيل في هذا البلد يوم الجمعة.
 
وقال بيان نشر على الإنترنت "نناشد الغيورين من أبناء الإسلام ورجالاته في مغرب الإسلام أن يجبروا الحكومات العميلة على قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع إسرائيل وأن يستهدفوا مصالح اليهود والنصارى وجالياتهم في المغرب الإسلامي".
 
وأعلن التنظيم في البيان مسؤوليته عن العملية التي استهدفت السفارة الإسرائيلية في نواكشوط عندما هاجمها ستة مسلحين يوم الجمعة وأطلقوا الرصاص من أسلحة رشاشة على مبانيها ثم لاذوا بالفرار إثر رد فوري من الجنود الموريتانيين المكلفين حراسة البعثة الدبلوماسية.
 
وأضاف البيان أن "أول الغيث هذه الغزوة المباركة التي نفذها أبطال المغرب الإسلامي واستهدفوا فيها مقر السفارة الإسرائيلية حيث باغتها المجاهدون بنيران أسلحتهم وقنابلهم وتمكنوا بفضل الله من إصابة عدد غير محدد في صفوف اليهود وحرسهم تكتمت عليه السلطات الموريتانية ولم تعترف إلا بإصابة ثلاثة فرنسيين".
 

"

اقرأ مسار العلاقات الموريتانية الإسرائيلية
"

وقال التنظيم إن الهجوم على السفارة الإسرائيلية "جاء في الوقت الذي يسوم فيه اليهود الملاعين إخواننا في فلسطين الويلات من حصار ظالم وبطش وتنكيل وقتل وتشريد ومشاهد تتفطر لها القلوب أمام صمت فاضح من الدول الغربية وتواطؤ مخز من يهود بني عربون ممن يسمونهم حكام المسلمين".
 
تهديد
وهدد التنظيم بمهاجمة السفير الإسرائيلي مجددا قائلا "أما أنت أيها اليهودي بوعز بيسموت، فأبشر بما يسوؤك ولا تفرح بنجاتك هذه المرة فلا يزال في الجعبة سهام وتذكر أنك في حاجة ملحة لكي تنجو كل مرة".
 
وكان سفير إسرائيل قد أعلن عدم سقوط أي ضحية بين موظفي السفارة في الهجوم، لكن ثلاثة فرنسيين كانوا قرب مطعم ومرقص يقع على بعد بضعة أمتار من السفارة أصيبوا حسب مصدر قريب من التحقيق.
 
يذكر أن موريتانيا من الدول العربية القليلة التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل منذ عام 1999 إلى جانب مصر والأردن.

المصدر : الفرنسية