وليد المعلم يرفض ربط حضور القمة بالوضع في لبنان (الفرنسية)

ربط المتحدث باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد نجاح القمة العربية المقبلة بملء مقعد لبنان في القمة المزمع عقدها في دمشق أواخر مارس القادم.

لكن عواد أكد حرص مصر على الصفة الدورية للقمة العربية.

من جانبه أكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم ردا على سؤال بشأن تلميحات عن غياب محتمل لقادة السعودية ومصر, أن بعض القادة العرب غاب عن دورات سابقة.

وقال في تصريحات صحفية في الدوحة التي وصلها لتسليم دعوة حضور القمة لأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إن القمة العربية ستعقد في دمشق في موعدها المحدد في أواخر مارس/ آذار المقبل.

ونفى أن يكون الربط سليما فيما يتعلق بحضور القمة والأزمة اللبنانية، وقال إن مفتاح الحل للأزمة الرئاسية اللبنانية "ليس سوريا"، مشددا على أنه شأن داخلي في لبنان.

من جهتها قالت مديرة الإعلام الخارجي في الوزارة بشرى كنفاني إنه "يجري التحضير للقمة وفق المقرر وسوف تعقد في موعدها".

وأوضحت أن القمم العربية تعقد عادة لإيجاد الحلول للمشاكل القائمة داخل اجتماعات القمم، وليس لحل المشاكل خارج إطار القمم العربية.
 
ورفضت المسؤولة في الخارجية السورية الربط بين المشاكل الثنائية وقالت إنه "لا يجوز الربط بين المشاكل الثنائية (في إشارة واضحة دون أن تسميها إلى العلاقة بين سوريا من جهة ومصر والسعودية من جهة أخرى)، لأن ذلك يزيد في التصدع والانشقاق في العمل العربي المشترك".

المصدر : الجزيرة + وكالات