النزاع في دارفور أدى لمقتل وتشريد مئات الأشخاص (رويترز-أرشيف) 

قال الجيش السوداني إن مسلحين مجهولين هاجموا قرية جنوب دارفور بغرب السودان وقتلوا حوالي 20 مدنيا.
 
ووصف متحدث باسم الجيش الهجوم الذي وقع في منطقة السنطة فجر الأربعاء بأنه اشتباك قبلي، مشيرا إلى أن الشرطة تلاحق المهاجمين.
 
من جهتها اتهمت جماعة للمتمردين ما وصفتها مليشيا مؤيدة للحكومة بتنفيذ الهجوم.
 
وقال الهادي التيجاني الذي عرف نفسه بأنه متحدث باسم ائتلاف للمتمردين يطلق عليه لواء السودان الجديد إن "مليشيات النظام هاجمت منطقة في جنوب دارفور واغتالت حوالي 25 شخصا كلهم مدنيون".
 
بدوره ذكر المتحدث باسم بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي أن بحوزة البعثة تقريرا حول اشتباك قبلي في المنطقة دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل.
 
إجراء تحقيق
على صعيد ذي صلة قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان إن صمت مجلس الأمن الدولي على الهجمات التي وقعت مؤخرا في دارفور "مشين" وحثت على إجراء تحقيق في عمليات القتل وفرض عقوبات على مرتكبيها.
 
ودعت المنظمة المجلس لأن "يدين بشدة القصف الذي شنته الحكومة السودانية مؤخرا على قرى مأهولة بالمدنيين".
 
وأضافت أن الهجمات التي وقعت منذ 8 فبراير/ شباط في غرب دارفور "قتلت مئات المدنيين" وأجبرت عشرات الآلاف على الفرار من منازلهم "وحالت دون وصول المساعدات الإنسانية الضرورية إلى أسوأ الأماكن تضررا بالنزاع".

المصدر : وكالات