إسرائيل تهدد بمحرقة في غزة وحماس تدعو للتظاهر
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/29 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/23 هـ

إسرائيل تهدد بمحرقة في غزة وحماس تدعو للتظاهر

إسرائيل تواصل عدوانها على غزة بعد المجزرة التي ارتكبتها في اليومين الماضيين (الفرنسية)

أصيب أربعة فلسطينيين بينهم طفلان في سياق العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ أول أمس، الذي أسفر عن استشهاد 31 فلسطينيا ثلثهم من الأطفال، فيما دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتظاهرات ضخمة ضد العدوان، وسط تهديدات إسرائيلية بمحرقة في القطاع.

وفي أحدث سلسلة للعدوان الإسرائيلي قالت مصادر طبية فلسطينية إن أربعة أشخاص بينهم طفل وطفلة، أعمارهما تتراوح بين 5 و6 سنوات أصيبوا بجروح مختلفة في غارتين جويتين شنهما الطيران الإسرائيلي، صباح اليوم على بلدة جباليا شمال القطاع.

وأوضح الطبيب معاوية حسنين المدير العام للإسعاف والطوارئ بوزارة الصحة أن حالة الطفلين خطيرة.

وقال شهود عيان إن طائرات إسرائيلية أطلقت أربعة صواريخ تجاه منطقتين مختلفتين شرق جباليا، حيث أصاب أحد الصواريخ منزل مواطن من عائلة دردونة.

واستهدف الغارة مجموعة من المقاومين "لكن المقاومين نجوا من الموت"، حسب الشهود.

وكان أربعة أطفال من عائلة دردونة قد استشهدوا في الغارات الإسرائيلية التي استهدفت جباليا أمس، كما استشهد في التصعيد الإسرائيلي الأخير طفل رضيع لم يتجاوز خمسة أشهر، بقصف جوي إسرائيلي استهدف مقر وزارة الداخلية.

ثلت شهداء الأمس كانوا من الأطفال (الفرنسية) 
تظاهرات حاشدة
من جهة أخرى دعت حماس لتنظيم تظاهرات حاشدة بعد صلاة الجمعة في القطاع اليوم، للتنديد بـ"جرائم الاحتلال الإسرائيلي" وفقا لما جاء في بيان خاص لحماس.

وقد تجمع آلاف الفلسطينيين في محيط مستشفى الشفاء بغزة ومستشفى كمال عدوان، للمشاركة في تشييع عدد من الشهداء الذين سقطوا أمس.

محرقة إسرائيلية
بدورها هددت الحكومة الإسرائيلية فلسطينيي القطاع بمحرقة إذا واصلوا إطلاق الصواريخ ضد أهداف إسرائيلية.

وقال ماتان فيلناي نائب وزير الدفاع الإسرائيلي لإذاعة جيش الاحتلال "كلما اشتدت الهجمات بصواريخ القسام وزاد المدى الذي تصل إليه الصواريخ جلبوا إلى أنفسهم محرقة أكبر، لأننا سنستخدم كل قوتنا للدفاع عن أنفسنا"، وأكد أن الحكومة الإسرائيلية ستستخدم كل الوسائل الضرورية من "أجل وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة.

ومضى فيلناي يقول "لن نتراجع أمام أي عمل، قادة حماس يعرفون ذلك، لكنهم غير مسؤولين"، ووصف أي هجوم واسع على القطاع بأنه سيكون مكلفا وصعبا، لكن إسرائيل لا تملك أي خيار آخر، على حد قوله.

وفي وقت سابق أمس هدد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك بشن عملية عسكرية واسعة النطاق بالقطاع.

حطام سيارة استهدفها صاروخ إسرائيلي (الفرنسية)
وكشف الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز عن أن "القيادة السياسية منحت الجيش الإسرائيلي تفويضا كاملا لوقف إطلاق الصواريخ" الفلسطينية من قطاع غزة.

أما رئيس الحكومة الإسرائيلية إيهود أولمرت فقد توعد بمواصلة "الحرب"، وتوعد فلسطينيي غزة "بدفع الثمن باهظا" إذا استمروا بإطلاق الصواريخ.

صمت دولي
دوليا منعت الولايات المتحدة رئيس مجلس الأمن الدولي للشهر الجاري مندوب بنما ريكاردو أرياس من إعلان البيان الشفهي الذي قدمه للتعبير عن قلقه لما يجري في غزة، ما أضطر أرياس لاعتبار البيان يعبر عن رأي بنما، وليس عن رأي المجلس الدولي.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قد رفضت أمس بعيد لقائها مع رئيس الحكومة الإسرائيلية تحميل إسرائيل مسؤولية التطورات بغزة، كما رفضت حث إسرائيل على استعمال سياسة ضبط النفس ورأت أن هذا لا يحل الأزمة.

وأعربت عن حزنها لوفاة إسرائيلي في بلدة سديروت الأربعاء بصاروخ فلسطيني اتخذته إسرائيل ذريعة لتصعيدها الأخير، كما أبدت قلقا على مصير المدنيين في القطاع.

المصدر : الجزيرة + وكالات