رئيس السلطة الفلسطينية قال إن فك الحصار يتطلب وقف الصواريخ لنزع الذريعة الإسرائيلية لحصار غزة (الفرنسية)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضرورة تسوية مسألة الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة، معتبرا أن ذلك يتطلب وقف الصواريخ الفلسطينية التي قال إن تل أبيب تستخدمها لتبرير حصارها.

وفي ختام اجتماع له بالقاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك، قال عباس إن إعادة فتح معبر رفح تتطلب العودة إلى اتفاق عام 2005 الذي ينص على وجود مراقبين من الاتحاد الأوروبي مع كاميرات تتيح لإسرائيل مراقبة حركة العبور.

ورفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) العودة لهذا الاتفاق، وطالبت بوجود شرطة فلسطينية فقط في المعبر بما في ذلك أجهزة أمنية تابعة لعباس شريطة ألا تتعامل هذه الأخيرة مع تل أبيب.

وكشف الرئيس الفلسطيني أن مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان سيزور إسرائيل الأسبوع المقبل للبحث في قضية المعابر مع الجانب الإسرائيلي، بدون أن يتحدث في التفاصيل.

كما أعلن عباس استعداده لقبول المبادرة اليمنية للحوار مع حماس بدون شروط، وهو الموقف الذي اتخذته حماس أيضا.



أولمرت شكك بالتوصل لاتفاق مع الفلسطينيين هذا العام (الفرنسية)
أولمرت يشكك

من ناحيته شكك رئيس الوزراء الإسرائيلي في تصريحات من طوكيو التي يزورها حاليا لأول مرة للمشاركة بمنتدى اقتصادي، في إمكانية التوصل لاتفاق مع الفلسطينيين بحلول نهاية العام الجاري وذلك كما يريد الرئيس الأميركي جورج بوش.

وقال إيهود أولمرت "نحن عازمون على التوصل إلى اتفاق خلال العام 2008 لكنني لست متأكدا من أننا سنتمكن من ذلك".

ومن المقرر أن يجتمع الرجل مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بالعاصمة اليابانية الخميس لإطلاعها على نتائج المفاوضات.

إغلاق جمعيات بالخليل
من ناحية ثانية أغلقت إسرائيل الثلاثاء مكاتب جمعيات خيرية في الخليل قالت إنها مرتبطة بحماس.

وأفاد مسؤولون بجمعيتين أن جيش الاحتلال أغلق سبعة مكاتب تابعة للجمعية الخيرية الإسلامية ومكاتب جمعية الشبان المسلمين، وقام بمصادرة محتوياتها.

كما صادرت القوات الإسرائيلية عددا من الحافلات التابعة لجمعية الشبان المسلمين.

المصدر : وكالات