المسلحون ينفذون هجمات متواصلة على القوات الحكومية والإثيوبية (الأوروبية-أرشيف) 

أعلن مصدر أمني صومالي الثلاثاء مقتل ضابط من الشرطة الصومالية في مقديشو بنيران مسلحين يعتقد أنهم ينتمون للمحاكم الإسلامية.
 
وأوضح المتحدث باسم الشرطة عبد الله عمر إبراهيم في تصريح صحفي أن المسلحين قتلوا الجنرال عبدي كاهي فرح رئيس أكاديمية شرطة مقديشو الاثنين بجنوب مقديشو أثناء توجهه إلى مقر إقامته.
 
وأدان الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد ورئيس الوزراء نور حسن حسين مقتل فرح. وأعلنت الشرطة أن أي جهة لم تتبنّ إلى حد الآن مسؤولية هذا الهجوم.
 
وفي المقابل أشارت وكالة أسوشيتد برس إلى أن موقعا إلكترونيا يستخدمه المسلحون عادة لتوجيه رسائلهم ذكر أن من أسماهم مقاتلين إسلاميين بعثوا رسالة إلى الموقع يتبنون فيها قتل فرح.
 
وكان مقاتلو المحاكم الإسلامية في الصومال قد سيطروا الاثنين على مدينة دينسور جنوبي البلاد بعد معارك قصيرة مع القوات التابعة للحكومة الانتقالية، وفق ما ذكره مصدر رسمي وشهود عيان.
 
وينفذ مسلحون هجمات منتظمة على القوات الحكومية وحلفائها من الجيش الإثيوبي وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في مقديشو منذ الإطاحة بقوات المحاكم الإسلامية في ديسمبر/كانون الأول 2006.
 
تفتيش
وفي سياق متصل قامت القوات الإثيوبية بعمليات تفتيش واسعة في محافظة ياقشيد شمال مقديشو.
 
زيناوي يقول إن قوات إثيوبيا دخلت الصومال بطلب من الحكومة الشرعية (الفرنسية-أرشيف)   
ونقل مراسل الجزيرة نت بمقديشو عن سكان المحافظة قولهم إن القوات الإثيوبية اعتقلت سبعة أشخاص من المنطقة.
 
وأشار المصدر إلى أن الشرطة قامت أيضا مؤخرا بمداهمة أحياء بونطيري وفيفتين جنوب مقديشو مشيرا -حسب مصادر موثوق بها- إلى أنها اعتقلت ستة أشخاص خلال تلك المداهمات، ثم أفرجت عن ثلاثة منهم.
 
قوات أفريقية
وفي سياق متصل صرح رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي بأن بلاده ستنسحب من الصومال خلال أسبوع واحد إذا أكمل الاتحاد الأفريقي نشر قواته في البلاد.
 
ونقل مراسل الجزيرة نت بمقديشو أن زيناوي قال في تصريح لإذاعة بي بي سي باللغة الصومالية الثلاثاء إن القوات الإثيوبية دخلت إلى الصومال "بطلب من الحكومة الشرعية بسبب تهديدات متكررة" من قبل من وصفهم بالجهاديين الأصوليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات